وفد من المجلس الأعلى يختتم مشاركة ناجحة بالصين ويحصد جائزتين

 

الصين - اعلام المجلس الأعلى للشباب والرياضة: شارك وفد فلسطيني شبابي في مؤتمر قمة المدينة المستقبلية، الذي عقد في هونغ كونغ ومقاطعة كوانزو وفوشان في الصين، في الفترة من 2-12/8/2018، برعاية المجلس الأعلى، بمشاركة أربعين دولة من أوروبا وأفريقيا وجنوب آسيا والصين، وحضر المؤتمر أكثر من خمسمئة مشارك، واشتمل على جلسات حوارية ناقشت مستقبل الصناعات في العالم، وسبل تدفق المشاريع، وخلق وتقوية العلاقات مع المستثمرين، والقيام بزيارات ميدانية للمصانع، والجامعات، وجلسات موازية مع المستثمرين من كبار رجال الأعمال حول العالم، واستضافة متحدثين من الجامعات، تحاوروا حول سبل خلق وإنجاح المشاريع الشبابية، ما يعد فرصة ثمينة لشباب فلسطين للتعبير عن أفكارهم والانفتاح علىشباب العالم.

وكانت فلسطين هي الدولة العربية الوحيدة المشاركة، ويهدف المؤتمر إلى خلق أفكار شبابية ريادية من شأنها أن تحسن نوعية الحياة في ظل التطور التكنولوجي، وكان معيار التميز في الأفكار المعروضة على لجنة التحكيم للأفكار الشبابية التي تقترح حلولا لمشاكل قائمة بأساليب مبتكرة ، وفاز شباب فلسطين بالجائزة الثانية والثالثة من بين دول العالم، ونالت الأفكار الريادية المقدمة، استحسان المحكمين، وتضمنت الأفكار والمشاريع التي قدمها ونافس بها شباب فلسطين، حلولا ومشاريع تهدف للحفاظ على اللون الأخضر في ظل التطور العمراني والكثافة السكانية المتزايدة، والاستعانة بالروبوت في عملية التشجير والعناية بالأسطح الخضراء، وسبل إدخال التكنولوجيا الحديثة في المعمار التراثي القديم، والعديد من الأفكار القيمة.

وضمت لجنة التحكيم للمشاريع المقدمة نخبة من الرياديين والمحكيمن الناجحين والمعروفين على مستوى العالم، الذين يمتلكون الخبرة الكافية على مدى سنوات طويلة.

وقالت جنيفير مونتيرو رئيسة قسم العلاقات الدولية في جامعة لاسالي في الفلبين: نحن نفخر بالانجاز الرائع لشباب فلسطين، الذين شاركوا وتميزوا بهذا التحدي العالمي، ونحن نشجعكم ونسعى معكم لبناء مجتمع شبابي قادر على مواكبة التميز.

وفي لقاء جمع ميرفت جمعة رئيسة الوفد الفلسطيني، ومؤسس القمة أندريه كوك، شرحت الصعوبات التي يواجهها الشباب الفلسطيني من أجل أن يعبروا عن أفكاره وأن يترجم أحلامه في ظل الاحتلال، ويتمثل التحدي الأكبر في القدرة على خلق أنماط استهلاك وانتاج مستدامة، باعتبارها عنصراً أساسياً لخلق التنمية، وهنا يأتي حرص قيادة المجلس على إتاحة الفرصة لشباب فلسطين، لينخرطوا في عجلة التطور العالمي، ويشاركوا شباب العالم أفكاره وطموحاته.

وأضافت: جئنا من فلسطين نحمل رسالة محبة وسلام للعالم أجمع، وجئنا نشارككم أحلام وأفكار شبابنا الطموح، ونحن في المجلس الأعلى نعتبر أنفسنا حماة ورعاة لشباب فلسطين، ونسعى الى خلق حالة من الوعي في صفوف الشباب، تمكنهم من المنافسة والتميز بين أقرانهم من دول العالم، ونؤمن بقدرتنا على أن ننقل شبابنا من التفكير النمطي المحدود نحو التفكير خارج الصندوق والابتكار والتميز، من أجل بناء الوطن وخدمة المجتمع، ولدى شبابنا الإيمان التام بأنفسهم، والقدرة الكافية لتحقيق التميز المنشود".

وقال الطالب حمدي الحتو، المنسق الاقليمي لقمة المدينة المستقبلية: أن الاحتلال يعد أحد أهم العوائق التي يواجهها الرياديون الشباب في فلسطين، من حيث قلة المصادر والفرص، مشيراً إلى أن هذه المشاركة ستساهم في إعداد قادة رياديين قادرين على تقديم أفكار مبتكرة .

وتم إحياء يوم وطني تراثي تضمن دبكة شعبية وعرض منتوجات من صناعة محلية وتطريز ولوحات فنية فلسطينية، وعبّقت رائحة الزعتر الفلسطيني المكان، وارتدى شباب العالم كوفية فلسطين، وشاركوا فريق فلسطين في ترديد الأغاني الوطنية، وتم توزيع هدايا تراثية مقدمة من المجلس الأعلى للمشاركين الشباب من دول العالم أجمع، وسلمت ميرفت جمعة دروعا مقدمة من اللواء جبريل الرجوب لكل من رئيس قمة المدينة المستقبلية أندريه كوك، وسفير فلسطين فريز مهداوي، وحضر الأمسية الوطنية رئيس الجالية الفلسطينية في جنوب الصين، الحاج نبيه النتشة وعدد من الشخصيات الرسمية ورجال الأعمال ومحاضرين من الجامعات الآسيوية، بالإضافة للوفود المشاركة.

جدير بالذكر أن هذه القمة تعقد في الصين للسنة الثالثة على التوالي ويتم العمل على نقل المؤتمر لبلدان أخرى في السنوات القادمة للتشبيك بين الطلبة الرياديين وأكبر عدد ممكن من المستثمرين حول العالم.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :