شكراً لكم.. أنجزتم المهمة

كتب محمود السقا- رام الله

انجز فرسان "الفدائي الاولمبي" مهمة التاهل للدور ثمن النهائي اثر تعادلهم الايجابي بهدف لمثله امام هونغ كونغ، وكان بالامكان الخروج بانتصار مستحق، لكن محمود يوسف وعدي الدباغ لم يُوفقا في ترجمة فرصتين هائلتين امام بوابات المرمى من وضع انفراد كامل.
لقد اثبت لاعبونا، ومن خلفهم الطاقم التدريبي، انهم اهل للمسؤولية، وانهم يستحقون التحية والحفاوة والتكريم، على ضوء تأهلهم، رغم انهم لعبوا اربعة لقاءات في ظرف ثمانية ايام، وسبق ان شاركوا في دورة فيتنام الودية ولعبوا ثلاثة لقاءات قوية..
تاهل "الفدائي الاولمبي" أسعد الفلسطينيين كافة، وجعلهم يُعززون ثقتهم في شبابهم ورياضييهم
لعب "الفدائي الاولمبي" في ظل حالة من الإعياء والتعب، رمت بظلالها، كثيراً، على العابهم، وتجلى ذلك، بوضوح، في عملية الاستلام والتسلم، وانهاء الهجمات، وسوء التمركز الدفاعي، بدليل ان هدف هونغ كونغ، جاء بسبب ترك اللاعب المنافس يستقبل الكرة من دون ان يواجه أي نوع من الضغط.
نحترم فكر وادارة أيمن صندوقة، ولكنني استأذنه بابداء بعض الملاحظات آملاً ان يتسع صدره لها، فقد لعب امام هونغ كونغ بثنائي ارتكاز مكون من: محمد باسم ومحمود ابو وردة، الاول لا خلاف عليه، فهو مكوك، اما الثاني فليس هذا مركزه، بدليل انه كان يغوص في العمق، وينسى الدور الذي يضطلع به، كنت اتمنى لو ان مهند فنون لعب بدلاً من محمود ابو وردة في الارتكاز، والابقاء على ابو وردة وسط الميدان.
أمامنا ستة ايام قبل الولوج الى منافسات الدور الثاني، حبذا لو يتم تدريب اللاعبين على التعاطي الحسن مع الكرات الهوائية، وعلى تكنيك تنفيذ الكرات الثابتة، فاللقاءات القادمة اقصائية الطابع ولا تحتمل التعويض ولا الأخطاء، بالتوفيق لفدائيي الوطن الأشاوس، والى الامام.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :