المجلس الأعلى يختتم فعاليات المعسكر الاعلامي المتطوع

رام الله –اعلام المجلس الأعلى/نظم المجلس الأعلى للشباب والرياضة معسكرا إعلاميا لطلبة الإعلام في الجامعات الفلسطينية، وضم المعسكر 35 طالبا من ثمانية جامعات، بهدف تشكيل نواة من طلبة الاعلام في هذه الجامعات، من أجل إحياء روح العمل التطوعي، وقد اشتمل البرنامج على ورش تدريبية في مجال الاعلام وزيارات وأنشطة متنوعة.

واستمر المعسكر الذي احتضنه المجلس الأعلى للشباب والرياضة، فرع الشمال خمسة أيام في الفترة الواقعة ما بين 5-9 أيلول، تم خلالها عقد لقاءات مفتوحة في مواضيع إعلامية وتطوعية، حول: وضع حركة التطوع ما بين الماضي والحاضر، وفنون العمل الصحفي، وفن بناء الخبر بشقيه العملي والنظري، بالإضافة الى تدريبات مع طاقم فضائية فلسطين الرياضية، في مجال كتابة الخبر التلفزيوني، وإعداد التقارير، وكتابة السيناريو والحوار، وتدريبات عملية في مجال التلفزة، حول فن التصوير وأخلاقيات نشر الصورة، أيضا، تم عقد لقاء تقييمي حول المخيمات الصيفية، وكذلك، ندوة مع قسم المباحث في الشرطة للتحدث حول الجريمة الالكترونية.

قالوا عن المعسكر

وأشار نضال الحكيم مدير معسكر الإعلامي المتطوع، أن المجلس الأعلى للشباب والرياضة، توَاق لتنظيم معسكرات متخصصة على شاكلة هذا المعسكر، بهدف إكساب المشاركين المهارات اللازمة لرفع قدراتهم للمساهمة في عملية التنمية.

بدوره، قال المشرف علىالمعسكر من وحدة الإعلام في المجلس الأعلى، عاصف صبيحات: إن الهدف من مزج الاعلام بالعمل التطوعي، الى جانب إعادة بوصلة العمل التطوعي لاتجاهها الصحيح، تشكيل مجموعات شبابية إعلامية متطوعة، وأشار الى أن التوزيع الجغرافي بين الطلبة هدفه بناء جسور تواصل بين الجامعات الوطني للتسع الدائرة مستقبلا وتضم الشباب الفلسطيني في الشتات.

وقالت المشاركة، خديجة المالكي: اهتم المنظمون بتوزيع الأدوار على المجموعات وخلق الأفكار المتجددة والبناءة وتبادل المعلومات القيمة.

لقاءات تعليمية.. وأنشطة تطوعية ترفيهية

وتوجه المشاركون خلال أيام المعسكر الى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في مدينة رام الله، والاستديوهات الاذاعية والتلفزيونية الإخبارية هناك، وأتيحت لهم الفرصة لمشاهدة كواليس نشرة الأخبار، في البث المباشر والاطلاع على آليات الإعداد والتحضير.

ومن ثم توجهوا الى مقر المجلس الأعلى لحضور لقاء مع الإعلامي المخضرم ابراهيم ملحم، تحدث فيه عن أهم الصفات التي يتصف بها الإعلامي كسرعة البديهة، والذكاء، والحرية، والدفاع عن الحقوق، والتعبير عن صوت الشعب، وتحرّي الدقة في نقل المعلومة، ونبذ الشائعات وأهمية الثقافة والاطلاع عند الاعلاميين، وتم عقد لقاء آخر مع قاسم عودة من هيئة مقاومة الجدار والاستيطان.

وعقب الانتهاء من اللقاءات، زار إعلاميو المستقبل، ضريح الشهيد ياسر عرفات، لقراءة الفاتحة على روحه الطاهرة، وتوجهوا الى متحف الشهيد ياسر عرفات للتعرف على مراحل الثورة الفلسطينية وتاريخها وعلى مقتنيات الشهيد الراحل.

وقد نظم طاقم المعسكر يوماً ترفيهياً وتطوعياً، في قرية العقبة بمحافظة طوباس، المهددة بالمصادرة من قبل قوات الاحتلال الاسرائيلي، والتقوا رئيس مجلس القرية، الذي تحدث عن الخطر الذي يهدد القرية، والضغوطات التي يمارسها الاحتلال على الأهالي لإخلائها.

ومن ثم نفذ المشاركون أنشطة ترفيهية، وألعاباً رياضية، للأطفال الذين ارتسمت البسمة على وجوههم، وحيا المشاركون الاعلاميون صمود أهالي القرية وقطعوا عهداً بأن ينقلوا رسالتهم للعالم من خلال الاعلام لدعم صمودهم على أرضهم.

الإعلامي المتطوع.. نواة للعمل الشبابي

يعد هذا المعسكر، باكورة العمل الشبابي في مجالي: الاعلام والعمل التطوعي، حيث تم تشكيل مجموعة إعلامية باشرت عملها تجاه تقديم مبادرات بشكل دوري ومستمر، وكونها النواة الإعلامية للعمل التطوعي الشبابي في الجامعات الفلسطينية، يكمن دورها في تسليط الضوء على العمل التطوعي وإعادة بوصلته الى المسار الصحيح في أعقاب التراجع الذي شهده في الآونة الأخيرة.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :