الضفة وغزة.. نفس السيناريو

كتب محمود السقا- رام الله

مثلما ان "لعبة الكراسي الموسيقية" حاضرة في منافسات دوري القدس للمحترفين في المحافظات الشمالية، فان دوري القدس لفرق اندية الدرجة الممتازة في قطاع غزة، يسير على نفس النهج، ويترسم نفس الخطى، وهذا امر جيد، ففي حين ان مركز بلاطة ظل مُمسكاً بلواء القمة، فان هلال القدس سحب البساط من تحت اقدامه بمساعدة البيرة، الذي تكفل بعرقلة أبناء المركز، من خلال تعادل ايجابي مثير.
ما حدث في الضفة، أمتدت ألسنته الى قطاع غزة، فقد تغيرت خارطة القمة، فقفز الى سدتها فريق اتحاد خانيونس، في حين غادرها، قسراً، خدمات رفح ليستقر في المركز الثالث.
ترتيب لائحة البطولة في القطاع يؤشر، بوضوح، الى ان التنافس على أشده، فصاحب الريادة، اتحاد خان يونس، ينفرد بفارق نقطة، فقط، عن شباب جباليا، المُطارد، وهو نفس الفارق، الذي يفصل هلال القدس عن بلاطة.
الفارق النقطي بين اتحاد خان يونس، صاحب الصدارة برصيد 14 نقطة عن شباب رفح، الذي يتبوأ المركز الخامس برصيد 11 نقطة اربع نقاط، وهو فارق ضئيل، وليس بالشاسع ولا الكبير، ما يعني ان القمة مُعرضة لمنطق التغيير والتبديل والاهتزاز، وهذا ما سوف يترسخ في الأسابيع المقبلة.
أفترض ان التقارب النقطي يُضفي مزيداً من الاثارة والندية والتشويق على المسابقة، مثلما اتوقع ان يزيد من منسوب الاقبال الجماهيري، وعلى ذكر هذا العنصر، المهم، فان اصوات الزملاء الصحافيين خَفتت، ولم تَعد تأت على ذكر الجماهير مع أنني، شخصياً، كنت أترقب مطالعة لغة الأرقام، التي كانوا ينزعون باتجاهها مع انتهاء كل مرحلة، فيشيرون الى اعداد الجماهير، التي أمّت الملاعب، وفي مقدمتهم الزميل الصحافي والاداري الناجح محمد العمصي.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :