قفز مُتعمد ام ماذا؟!

كتب محمود السقا- رام الله

انتهت مشاركة طائرة فلسطين في منافسات البطولة العربية الحادية والعشرين، التي اختتمت، يوم امس، في قاهرة المعز، بأربع خسائر وفوز، اعتبره متابعو ونقاد اللعبة في الوطن الفلسطيني انه تاريخي، وجاء على حساب الاردن الشقيق.
مشاركة منتخب الطائرة، او "فدائي الطائرة"، حتى وإن كانت من دون إعداد او استعداد، الا انها ضرورية لعدة أسباب، ربما يقف في مقدمتها، الاحتكاك واكتساب الخبرة والاطلاع على آخر مستجدات اللعبة، والى أين وصلت فلسطين فيها؟ وهل بمقدورنا ان نبني منتخبات قادرة على المنافسة واثبات الحضور من خلال النتائج الطيبة والانجازات المأمولة؟ وهل لدينا العناصر القادرة على مجاراة الأشقاء؟
كل هذه المعطيات، وغيرها كثير، هي الدافع والحافز للمشاركة.
شخصياً، اعجبتني الروح الوثابة، التي عكسها اللاعبون، وزاد من منسوب توثبها في اعقاب الفوز على الاردن، ما انعكس ذلك، بالايجاب، على اللقاء، الذي جمع فلسطين ومصر، فقد شاهدنا الندية في كثير من الاوقات والحالات، وتم التعبير عنها بالتفوق، احياناً، والمجاراة، وكل ذلك امر في غاية الأهمية، خصوصاً اذا علمنا ان مصر تصطف في مقدمة الركب، العربي والافريقي.
هناك ملاحظات على المشاركة، وهناك بعض الاستفسارات، التي ينبغي الاجابة عليها من قيادة الاتحاد، ونذكر من ابرزها: لماذا لا يتم استدعاء خليل الحلو، وهو نجم ساطع في سماء كرة الطائرة ويحترف، حالياً، في مصر، وربما في فريق الاتحاد السكندري؟
ولماذا لم يتم استدعاء اللاعب زملط، المحترف في المغرب الشقيق، وهو عنصر مؤثر وفعال في عالم كرة الطائرة المثير والممتع والشيق؟

المصدر : بال سبورت
التاريخ :