"ابو حجاز" لك الرحمة

كتب موسى حجازي/ رئيس الدائرة الرياضية لنادي الموظفين

لن اكتب عن الفقيد ايوب ابراهيم حجازي "ابو حجاز" بصفتي العائلية انما ساتناول حياة رجل من رجالات القدس وهم كثر الذين يشار اليهم بالبنان لخدماتهم الوطنية والرياضية والثقافية والاجتماعية للقدس خاصة وفلسطين عامة، انما بل سأتناول نبذة مما تيسر لي عن هذه القامة الفلسطينية المقدسية وما كان له من بصمات.

فمنذ ان اقتحمت العمل الرياضي في نادي الموظفين بالقدس وانا على علاقة مباشرة به، فقد كان احد اركان نقابات اصحاب المهن الحرة ونقابة الحدادين وامتد به العمل النقابي وأضحى احد مؤسسي نادي هلال القدس في داخل ازقة البلدة القديمة، وتطور ليكن في مقر وموقع اكثر ملائمة لهذا النادي العريق وفي زمن رابطة الاندية الرياضية في الضفة الغربية ومقرها القدس شق طريقه الى جانب عمالقة العمل الرياضي فتبوء رئاسة اللجنة الاجتماعية للرابطة والتي انيط اليها حل ما ينشئ من خلافات ما بين الانديه الشقيقه والمؤسسات المقدسية وبرع في ذلك واختتم مبادراته القيمة بان كان من ابرز من رابطوا وصمدوا وعمروا منطقة برج اللقلق والحفاظ عليها حتى اضحت منارة مقدسية يفتخر بها.

وعلى الصعيد العائلي فقد كان من ابرز رجالات آل حجازي الذين اقاموا مجلسا وديوانا اجتماعيا يستفيد منه اصحابه وكذلك اهل القدس وعلى وجه الخصوص سكان واصحاب البلدة القديمة .

ان مسيرة الفقيد "ابو حجاز" غنية وثرية لا يوفيها بضع كلمات انما لقاءات تبحث عن سيرته الذاتية بتعمق تتناول بكل تفاصيل حياته الاجتماعية والرياضية والثقافية وتدون ضمن سيرة العمالقة المقدسيين وانا لله وانا اليه راجعون .
المصدر : بال سبورت
التاريخ :