تكريم يستحق التبجيل والتعظيم

كتب محمود السقا- رام الله

لن تخبو جذوة القضية الفلسطينية طالما ان هناك شُرفاء وأصلاء وخُلصاء في طول الوطن العربي وعرضه، ففلسطين عزيزة وغالية، وتسكن القلوب والأرواح والمهج ليس، فقط ، عند ابنائها، الغُر الميامين، بل لدى السواد الاعظم من اهل لغة الضاد.
كثيرة هي المواقف المُشرفة والداعمة لفلسطين ولشعبها الأبي، يحضرني، هنا، آخرها وتحديداً في الميادين الرياضية، وتجلى ذلك، بوضوح، عندما انسحب بطل المبارزة الكويتي، عبدالعزيز الشطي امام لاعب اسرائيلي في بطولة العالم للمبارزة بسويسرا، وهو موقف متوقع، خصوصاً من ابناء الكويت، المعروفين بعشقهم الصادق والمخلص لفلسطين، وهذا الموقف المتقدم هو في الواقع امتداد لجملة من المواقف العروبية الصادقة، التي رسخها الكويتيون، اميراً وحكومة وشعباً.
ويكفي ان نستذكر، هنا، ان النشيد الوطني الفلسطيني، كان يصدح في ربوع الوطن الكويتي العزيز في الوقت الذي كان محظوراً ان يتردد في الكثير من الاماكن والدول، وما ينطبق على النشيد، يندرج على علم الوطن، الذي كان يرتفع في سماء الكويت الغالية.
انسحاب البطل عبد العزيز الشطي من امام لاعب اسرائيلي هو عبارة عن رفض مطلق لكافة انواع التطبيع مع هذا الاحتلال الكريه، الذي يتسبيح كل شيء، وهو ينسجم، تماماً، مع خيار دولة الكويت ومواقفها الثابتة والراسخة والداعمة، بلا حدود، لفلسطين ولقضيتها العادلة، وهو ما عبر عنه، غير مرة، مرزوق الغانم، رئيس مجلس الامة الكويتي، الذي زأر كما الأسد الهصور، مسانداً وداعماً لفلسطين في كافة المحافل الدولية، التي اعتلى منابرها.
تكريم البطل عبد العزيز الشطي من السفير الفلسطيني في الكويت، رامي طهبوب، هو أقل ما يمكن تقديمه لهذا اللاعب، الذي يستحق التبجيل والتعظيم.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :