فرق بين التحليل الفني المهني وبين العاطفة وحب الفدائي

كتب بسام ابو عرة- رام الله
من حق الجميع دون استثناء التغريد والتغني بالفدائي او اي منتخب في لعبة اخرى غير القدم ايضا لان هذا حقه الطبيعي في طريقة تعبيره لحبه لمنتخب بلاده وهذا الامر لا يختلف عليه اثنان ، في نفس الوقت لا يمكن ان نضع من يحلل فنيا ومهنيا مع من يحلل عاطفيا فلا يلتقيان .
وعندما يقوم المحللون بالتحليل الفني فهذا ليس انتقادا للمنتخب بل بالعكس من ذلك لانه يظهر الاخطاء وكيفية تصويبها في القادم من مباريات مثلا ، اما من يخرجون علينا بمزاودات وكان من يحلل بشكل صحيح ينتقد ويصبح خارج الصف الوطني ؟؟؟؟؟ هذا امر مرفوض ومهزلة فالمنتخب للجميع وليس مكتوب عليه فئة من الناس مثلا .
   الحب للمنتخب واجب طبيعي ولكن التحليل الفني كذلك واجب طبيعي ولا يختلفان بل يلتقيان ، هذا الامر قد لا يعجب البعض ، نحن هنا لا يهمنا من اعجبه او لا يعجبه كل يكتب قناعاته وكل واحد حر في ذلك .
  وهنا احب التعريج على لقاء الفدائي وسوريا ، ومبارك النقطة الاولى لفلسطين في النهائيات وفي البطولة الحالية ، وبعيدا عن العاطفة نتحدث فنيا مهنيا عن اللقاء الذي لعب بفدائية واستطاع الصمود الاسطوري واخذ نقطة من فم منتخب قوي جدا ومنظم ولديه محترفون كثر قادم للمنافسة على اللقب هذا اولا 
اما ثانيا فطريقة اللعب التي لعب بها نور الدين ولد علي وهي الدفاعية البحتة تتناسب الى حد ما مع سوريا لانه لا يستطيع فتح اللعب امام مهاجمين ذوي مهارة عالية ، وهذا يحسب للمدرب لانه يدرك تماما قوة منافسه في هذا المجال.
  والاهم في الموضوع ان كل لاعب عرف دوره الحقيقي وتحملوا جميعا المسؤولية وكانوا ابطالا من حارس المرمى وحتى هداف المنتخب فلا نستطيع اغفال حق جميع اللاعبين والتركيز على البعض رغم تميز هؤلاء البعض ولكن في وجهة نظري لولا الجهد الكبير الذي قدمه الجميع ما صمد الفدائي طوال 93 دقيقة ، فحارس المرمى رامي حمادة كان رائعا وصده للكرة السورية كرة الهدف الحقيقي كان خارقا ولو دخل الهدف لتغير مجرى اللقاء 180 درجة ، ولولا تالق البهداري ومراقبته اللصيقة للسومة لما بقي الحال كما هو ولولا تالق عبد الله جابر ومصعب البطاط ايضا ومجاهدة درويش وصيام وبرافو وسوريا ومراعبة وغيرهم لكان لنتيجة المباراة غير التي هي عليه.
   ومن حاول انتقاد مراعبة وخط الهجوم بالذات فماذا تريد منهم ان يفعلوا في ظل عدم وجود اي كرات تصلهم اصلا وهم ايضا يعودون للخلف لمساعدة الدفاع والوسط في ظل هجمات سورية متواصلة فاعتقد انتقادهم في غير محله.
  اما محمد صالح الذي نال البطاقة الحمراء لنيله صفراوتين فكان من اللاعبين المميزين وبذل جهودا كبيرة في الدفاع والوسط وحتى رايناه في الهجوم فلا يستطيع احد نقده .
  في المجمل المنتخب نجح في كسب النقطة من خلال هذا الاداء البطولي وهذه الخطة الدفاعية البحتة التي اعتمد عليها نور الدين ، والخوف الان ان منتخبنا قدم كل ما لديه وبذل جهدا فوق طاقته في اللقاء الاول ، ومباراته المقبلة امام استراليا ستكون اصعب خاصة ان استراليا تابعت بالاكيد اداء وخطة الفدائي الدفاعية ، فكيف سيلعب نور الدين امام استراليا واصبح كل شيء مكشوف ، اعتقد ان الخطة الدفاعية المحضة لن تكون ذو فائدة امام استراليا ويجب اسناد الهجوم الفلسطيني في حالة وجود هجمة فلسطينية حتى يستطيع خط الهجوم عمل شيء ما ، سيخرج علينا جهبذ ويقول منتخب استراليا عادي لا مش عادي وليس معنى انه خسر امام الاردن عادي لان الاردن ليس بسيطا ومنتخبا متكاملا ولعب بفدائية وثانيا قد يكون منتخب استراليا تفاجئ من مستوى الاردن وفي كلا الحالتين سيكون امام استراليا الان التعويض بكل ما اوتي من قوة في مباراته والفدائي وهنا تكمن الصعوبة الكبيرة لنا.
  طبعا كلنا انبسطنا على فوز الاردن عاطفيا على استراليا لكن من ناحية مهنية وفنية هذا الامر يصب ضد مصلحة الفدائي لان المباراة الاخيرة ستكون مع الاردن والان في ظل 3 نقاط اردنية ونقطة سورية ومثلها فلسطينية وصفر استرالي فستكون الصعوبة اكبر لهذه المنتخبات الثلاث وخليني واقعي اكثر فلسطين ستكون الاصعب بعيدا عن المجاملات والعاطفة التي لا تفيد في شيء عند الحقيقة.
  قبل انطلاق البطولة وفي مقابلتنا التلفزيونية انا والدكتور جمال ابو بشارة تحدثنا عن المنتخب وسوريا وللحقيقة ان الدكتور ابو بشارة كان واقعيا اكثر مني لانني وضعت التمني وحب الفدائي ضمن التحليل الفني بينما هو طبعا تمنى الفوز ولكن اثناء التحليل كان واقعيا تماما وكانت اخر كلماته قبل الخروج من الاستوديو " في حالة التعادل يكون انجازا لنا امام سوريا القوية وهو توقع هذا الامر ، بينما توقعت انا فوز الفدائي 2-1 لانني كنت اتمنى ذلك وليس توقعي مهنيا او فنيا وانما لشد الازر فقط رغم انني كنت اتوقع فنيا الخسارة وفي افضل الحالات التعادل. 
  فهناك تحليل فني واخر تمنيات، فالنترك التحليل الفني لاصاحبه من المدربين والمختصين ونتمنى نحن الفوز في كل المباريات

المصدر : بال سبورت
التاريخ :