البديل النموذجي لمحمد صالح

كتب محمود السقا- رام الله

عندما تتوفر لدى اي منتخب او فريق بدائل تتمتع بنفس مستوى عناصر التشكيل الرئيسي، فان ذلك لا يُسبب حرجاً ولا ضيقاً للطاقم التدريبي، خصوصاً إذا حدثت اصابة، هنا او هناك، او تعرض بعض اللاعبين للطرد.
لأول مرة، يزخر منتخب الكرة الفلسطيني بالبدائل الجاهزة، فهناك اكثر من لاعب يؤدي بنفس الروح والعطاء والعزيمة في اكثر من موقع، ومن ابرزهم: خالد سالم وجاكا حبيشة وياسر اسلامي وعدي الدباغ وتامر صيام وسامح مراعبة وهلم جرا.
في اعقاب خروج المدافع الصلب، محمد صالح، مطروداً بالبطاقة الحمراء في اللقاء، الذي جمع الفدائي مع سورية، بدأت الجماهير تتساءل: تُرى مَنْ القادر على ملء الفراغ، الذي سيتركه محمد صالح؟
هناك أسماء تتردد على الألسنة، ومنهم من رشح مصطفى كبير، صاحب الخبرة، وهناك مَنْ رشح تامر صلاح، او مصعب البطاط، كي يشغلا منطقة العمق الدفاعي.
في تقديري المتواضع، فان الترشيحات، قفزت عن لاعب تتوفر فيه صفات المدافع الصلب، وتحديداً في المركز، الذي تركه محمد صالح، واقصد هنا خالد سالم، فهو يجمع بين المهاجم الصريح والمدافع العنيد والصلب، فهو صاحب بنية قوية وطول فارع، ويجيد العاب الهواء، وهو الشيء المطلوب في لقاء الفدائي واستراليا، والاخير يعتمد على الاختراق من المحاور، ويُنوع في هجماته، فتشمل التسديد من بعيد، والتوغل في العمق، لكن الكرات العرضية هي التي ستكون خيار استراليا، من اجل الاستفادة من اطوال لاعبيهم، ما يستدعي وجود لاعب بنفس مواصفات البهداري، من حيث الطول واجادة العاب الهواء، وهو ما ينطبق على خالد سالم، وقد سبق وان شغل هذا الموقع، خصوصاً مع مركز طولكرم، وكان سبباً مباشراً في عودة الفريق لمصاف المحترفين.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :