الظاهرية والقادمون الجدد

كتب محمود السقا- رام الله

وفقاً لرئيس مجلس ادارة نادي الظاهرية، محمد رباع، فان حملة جمع التبرعات لصندوق "الغزلان"، وصلت الى رقم فاق المائتي الف شيكل، وارجو أن اكون دقيقاً في نقل الرقم، وعكس ذلك، فإنني اعتذر مسبقاً.
المهم في الموضوع ان ابناء مدينة الظاهرية ما زالوا على العهد والوعد، عاشقين ومُحبين لفريق الغزلان، وهو الفريق، الذي طالما ادخل البهجة والسرور والغبطة الى نفوس ابناء المدينة، شيباً وشباباً، أطفالاً ونساءً.
جمع مبلغ طموح على هذا النحو المُشار اليه اعلاه، يعني امرين في منتهى الأهمية ان ابناء الظاهرية عاقدون العزم على ان ينجو فريقهم من مقصلة الهبوط في الموسم الحالي، وبعد ذلك، فان لكل حادث حديث.
الامر الثاني ان استجابة الجماهير لنداء مجلس الادارة الجديد، معناه: ان اعضاء هذا المجلس يحظون بالقبول والرضا، في اوساط المدينة، وفي تقديري ان مثل هذا الامر من شأنه ان يُنجح مسعى القادمين الجدد، الذين وقع الاختيار عليهم كي يُنقذوا سفينة الظاهرية من الغرق لا قدر الله.
نجاح أية مؤسسة، يبدأ من مجلس ادارتها، فإذا كان اعضاؤه يحظون بالقبول، فانهم سوف لن يجدوا كبير عناء ولا مشقة في اصابة اهدافهم حتى وان شعر البعض انها كبيرة وشاقة وبعيدة المنال، وان بلوغها مشوب بالضبابية.
فريق الظاهرية رقم مهم في معادلة مدينة الظاهرية، ولأنه كذلك، وهو كذلك، فانني ارى طاقة نور واسعة في نهاية النفق المظلم
المصدر : بال سبورت
التاريخ :