الظاهرية زحف بطئ لكنه مهم

كتب محمود السقا- رام الله

يزحف فريق الظاهرية صوب مناطق الأمان متسلحاً بإدارة جديدة متفانية، وجمهور بدأ يعود الى المدرجات فينثر فوق ارجائها فواصل من الفرح والبهجة، وهو افضل مُحفز لفريق "الغزلان" كي يشق طريقه، قدماً، نحو الامام، الى جانب مُحفزات أخرى، ولعل ابرزها: رصد مكافأة لأفضل لاعب في أي لقاء يخوضه الأخضر الظهراوي، وهي عبارة عن مائة دولار وكأس او درع او هدية عينية.
فريق الغزلان، جمع نقطتين في لقاءين صعبين، الأول امام ترجي واد النيص، والثاني امام متصدر لائحة الدوري مركز بلاطة.
افرازات الأسبوع الثالث عشر صبّت في صالح الظاهرية، فالفريقان الأقرب اليه، وهما جبل المكبر، برصيد 14 نقطة، ومؤسسة البيرة 15 نقطة، تلقت الخسارة، ما يعني ان رصيديهما تجمد، في حين يراكم الظاهرية نقاطه ليصبح على بُعد سبع نقاط من المكبر.
إياب الدوري في بدايته، ومن المؤكد ان خوارطه قابلة للتغيير والتبديل ولن تبقى على حالها، واذا أراد فريق الظاهرية ان يسير، قدماً، في طريق الأمان والسلامة، فإن عليه ان يتحالف مع بعض الانتصارات، المهم ان لا يتعرض للخسارة، لأن وقعها مؤلم اولاً، ثم إن الامر لا يحتمل، لأننا في مراحل تقرير المصير، فالفريق الذي يستنزف النقاط، يتعذر عليه تعويضها.
شخصياً، أتمنى ان يبقى الظاهرية في دوري الأضواء، وعندما اعلن عن موقفي، بوضوح، فلأنني اتعاطف مع الفرق الجماهيرية، لإيماني ان وجودها في أرفع الدرجات انما ينعكس بالإيجاب على واقع الكرة الفلسطينية بشكل عام، مع تأكيدي الثابت والمطلق انني أقف على نفس المسافة من كافة الفرق، بعيداً عن الاصطفاف مع هذا على حساب ذاك.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :