ما الذي يحتاجه بلاطة كي يُتوج؟

كتب محمود السقا- رام الله
يسير قطار بلاطة باتجاه التتويج، خصوصاً وان الفريق يزخر بالأسماء الموهوبة والكبيرة في عالم الكرة الفلسطينية.
  لاعبو بلاطة انجزوا، يوم امس، فوزاً مهماً على فريق مكافح ومثابر وعنيد ولا يستسلم، إنه فريق ترجي واد النيص، هذا الفريق الذي يعتمد على ابناء البلدة، ولا يتوسع، لا أفقياً ولا عمودياً، في التعزيز او الانتدابات، وحتى الطاقم الفني الذي يتولى مقدرات الفريق التدريبية فهو من ابناء بلدة واد النيص، إنه سمير جمال، المهاجم السابق.
   فريق واد النيص خسر بشرف بهدفين لهدف، ورغم ان بلاطة تقدم بثنائية مراد اسماعيل، الهادىء والرايق وقاطع الكرات الناجع، وخالد سالم، الا ان لاعبي الواد لم يرموا بالمنشقة على طريقة نزالات ابطال الملاكمة بل ثابروا ونبذوا اليأس من قاموسهم، واعتمدوا على الكرات الثابتة والمناولات الطويلة، خصوصاً باتجاه الموهوب أشرف نعمان، الذي كان مصدر خطورة وازعاج لمدافعي بلاطة، وظل لاعبو الترجي يغوصون في عمق ملعب بلاطة حتى نجحوا في تحقيق هدف رد الاعتبار، والذي جاء اثر خطأ فادح ارتكبه مدافعو بلاطة.
   فريق بلاطة فريق كبير وعريق وله حظ وافر في حيازة تاج البطولة الحالية، لكن الشيء الذي لفت انتباهي انه يحتاج الى انضباط تكتيكي، والى مزيد من الهدوء، وان يتم تمرير الكرة من اللمسة الاولى، وعدم الاحتفاظ بها، والعبور من الاطراف، وقد تحقق الهدف الثاني من كرة عرضية ارتدت من باطن عارضة الترجي لتجد المتربص خالد سالم يفجرها في الشباك.
  عودة لاعبي بلاطة في الشوط الثاني للدفاع، لم يكن مبرراً ولا مفهوماً على الاطلاق خصوصاً وانه كان ممسكاً بالزمام في الشوط الاول.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :