اللقاء الاهم في لقاء اياكس "والريال"

كتب محمود السقا- رام الله

عالم الكرة حافل بالدروس والعِبر. من ضمن الدروس، التي ينبغي الاستفادة منها، خصوصاً لجهة القائمين على مقدرات الفرق النادوية في فلسطين، درس نادي اياكس مستردام الهولندي، وكيف ان هذا الفريق يزخر بعنصر الشباب؟ وكيف ان لاعبيه بدوا كما الاحصنة الجامحة، التي يصعب ترويضها امام فريق ريال مدريد، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات انتزاع بطولة كبرى مثل بطولة دوري ابطال اوروبا برصيد بلغ ثلاث عشرة مرة؟
شباب فريق اياكس، كانوا يتدفقون حيوية ونشاطاً وعنفواناً وقوة، ولعبوا بنفس الآداء والجودة، فقد استهلوا اللقاء بمنتهى القوة، واختتموه بنفس النهج والنمط.
وكان من الطبيعي ان يمسكوا بالزمام، وان يفرضوا حضورهم واسلوبهم في الملعب، وان يهزوا شباك "الريال" في معقله وامام جماهيره برباعية أصابت مقتلاً، ليس فقط، في الفريق الملكي، بل لدى ادارته وجماهيره.
ربما اللاعب "داني بلند" هو الأكبر سناً بين لاعبي اياكس، حيث يبلغ من العمر سبعة وعشرين عاماً، والبقية الباقية دون هذا السن.
"
اياكس" بشبابه المتدفق عطاءً وقوة ومهارة، كشف عن جُملة من عيوب الفريق الملكي، يصطف في مقدمتها اختراق متكرر للعمق الدفاعي، ومن الاطراف، وكشف تواضع الحارس "كورتوا"، الذي حلّ بديلاً للحارس "نافاس"، وهو الذي كان حاضراً، بقوة، في عرين الريال، وكان سبباً مباشراً فيما تحقق من بطولات.
الدرس الذي رسخه اياكس امستردام في غاية الاهمية، لقد اعتمد على عنصر الشباب، الذي تخرج من اكاديمية المستقبل العريقة التابعة له، وها هو يقطف الثمار، ويا لها من ثمار ناضجة وشهية ولذيذة المذاق والنكهة.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :