سؤال استنكاري

كتب محمود السقا- رام الله

تحقيق الفوز في عالم المنافسات، أياً كان نوعها وطبيعتها، تتطلب احترام المنافس، وليس كما يردد البعض خطأ، الخصم، فهناك فرق شاسع بين المنافس والخصم، ولا يسعفنا المقام للشرح في هذه العُجالة.
التعالي على المنافس، يؤشر الى قِصر نظر، والى سطحية مطلقة في التفكير، فالتعالي يُحفز المنافس على بذل قصارى الجهد، من اجل تاكيد ذاته، من خلال اصابة الفوز.
السؤال الاستنكاري، الذي جاء على لسان مدرب فريق الوحدات الاردني، اليعقوبي عشية لقاء فريقه مع النادي الفيصلي، ضمن منافسات دوري المناصير لفرق المحترفين يقول وانقل بالحرف: "مع مَنْ سنلعب يوم الخميس"؟
لا أدري لماذا نزع اليعقوبي باتجاه هذا االسلوك الحافل بالاستفزاز والتعالي والفوقية المتناهية، والذي يصر على التقليل من شأن المنافس، وكأن فريق النادي الفيصلي وافد جديد على الكرة، ومن السهل التعامل معه، وإنزال اقسى الهزائم بحقه.
تفكير اليعقوبي خانه في هذا السلوك المستغرب، والذي يدعو للدهشة.
فريق النادي الفيصلي فريق عريق، وهو من اقدم الفرق الاردنية، وقد سبق وان توج بكأس الدوري الاردني 33 مرة، وهو يُمثل الى جانب الوحدات واجهة الكرة الاردنية، وليس من اللباقة ولا الحكمة ان يتم تقزيمه على هذا النحو.
رد لاعبي الفيصلي، كان في الملعب، وتجلى ذلك، بوضوح، عندما قلبوا خسارتهم الى فوز بهدفين لهدف، وكان من الطبيعي ان لا يتأخر في الرد، والذي جاء على النحو التالي: "إحنا غلبنا مين"؟.
أليس لكل فعل رد فعل، يساويه في الشدة، ويعاكسه في الاتجاه؟

المصدر : بال سبورت
التاريخ :