"طارق" والمنتخب الاولمبي وحلم زيارة الوطن

المنامة – كتب عمر الجعفري/ حزمت امتعتي، وتوجهت الى مملكة البحرين كموفد الاعلامي للمنتخب الاولمبي الفلسطيني، المشارك في تصفيات اسيا تحت 23 عاما، حيث تستضيف البحرين تصفيات المجموعة B التي يلعب من ضمنها المنتخب الفلسطيني .

و صلت الى المنامة في ساعة متأخرة من مساء الاربعاء 20/3/2019، وفي صباح اليوم التالي، غادر الجميع غرفهم وتوجهوا لتناول طعام الافطار، لاحظت اهتمام بالغا من احد العاملين في الفندق بالوفد الفلسطيني !!!

وتكرر المشهد عند الغداء ؟؟

اقتربت منه، وسألته من اين انت؟؟

قال: أنا من طبريا.

قلت :طبريا فلسطين، ام ان ان هناك طبريا اخرى .

قال :لا طبريا فلسطين.

عانقته، وسلمت عليه بحرارة الرجال الرجال .

ثم انتظرت، حتى تناول الجميع طعام الغداء، وجلست معه، وسط استغراب معظم العاملين في المطعم !!! وهم بالمناسبة من شعوب جنوب شرق اسيا .

قلت له حدثني عن قصتك، وكيف جئت الى هنا ؟

قال " انا طارق عطا عوض " من طبريا، خرج جدي من فلسطين عام 1948 وانتقلنا للسكن في مخيم اليرموك القريب من دمشق، ومع بداية الازمة في سوريا انتقلنا الى مخيم خان الشيح القريب من مدينة القنيطرة في الجولان السوري المحتل .

في العام 2006 جئت الى البحرين، وعودت الى سوريا عام 2011 ، ومع بداية الاحداث تم اختطافي لمدة "58" يوم ،وعندها قررت العودة الى البحرين مرة اخرى ولا زلت موجودا هنا منذ العام 2014.

"طارق " حاصل على وثيقة مؤقته سورية تثبت انه فلسطيني، يجددها كل 6 سنوات ويحمل شهادة معهد متوسط فندقي من كلية العلوم الفندقية بدمشق، وبعمل بالفندق بوظيفة كبير الطهاة .

يعيش هو وزوجته بالبحرين، متزوج منذ العام 2010وليس لديه اطفال ويقول "ربنا كريم" .

وتابع طارق القول: منذ ان علمت انكم ستأتون الى هنا، وانا شديد اللهفة لرؤيتكم ، ومن شدة شوقي، تركت العمل في المطعم ،وجئت لاستقبالكم على ابواب الفندق، وكنت احدق في كل واحد منكم ، وأقول في نفسي هؤلاء الذين يتنفسون هواء فلسطين، ويعيشون على ارضها كم انا مشتاق لرائحة الوطن وارض الاجداد ،هؤلاء ربعي وعشيرتي .

وحدثني طارق عن عائلته قائلا " جدي " صبحي عوض " كان يعمل صيادا للسمك في بحيرية طبريا، ووالده كان يشتري اعاشات اللاجئين الزائدة عن حاجتهم ويقوم ببيعها وبهذه الطريقة كانت تقتات العائلة .

يحرص "طارق" على تقديم الوجبات المفيدة للاعبين وتوفير كل ما يطلبه الطاقم الطبي المرافق من غذاء وفواكه وعصائر.

ليلة الجمعة زار السفير الفلسطيني خالد عارف مقر اقامة البعثة، التقاه" طارق" وبدى التأثر واضحا عليه، وقدم له سعادة السفير دعوة لزيارة السفارة .

قبل ان نغادر بهو الفندق استعدادا لمباراتنا الاولى امام المنتخب السيرلانكي أوصانا ان نبقى على اتصال دائم معه ، وقال "بلغوني النتيجة اولا بأول" ومع زحمة العمل نسينا الاتصال ، فقام بالاتصال مستفسرا عنى النتيجة واكثر من مرة .

فرح طارق كثيرا بنتيجة المباراة وبقي حولنا يقدم كل ما يستطيع تقديمه، خاصة اللاعبين الذين وصفهم بالأبطال ..... حلم طارق ان يزور فلسطين .

المصدر : بال سبورت
التاريخ :