لهذا السبب غيرت رأيي

كتب محمود السقا- رام الله

كنت أتهيأ للخوض في معترك منافسات فرق اندية الدرجة الاولى، او ما اصطلح على تسميتها بـ "الاحتراف الجزئي"، نظراً لاشتداد وطاة المنافسة في هذه المسابقة المهضوم حقها من الاعلام، لكن لقاء "الفدائي الاولمبي" الثاني فرض على قلمي ارجاء الكتابة في هذا الشأن انتصاراً لمقولة: "لكل مقام مقال".
فرسان "الفدائي الاولمبي"، يخوضون اليوم لقاء لا يخلو من صعوبة امام منتخب بنغلادش، وعندما أقول لا يخلو من صعوبة، فلأن هذا المنتخب خسر بصعوبة بالغة امام البحرين، صاحب الأرض والجمهور بهدف مقابل لا شيء.
نتيجة اللقاء، تؤشر بوضوح الى ان منتخب بنغلادش افضل حالاً وشاناً وحيوية وحضوراً من منتخب سري لانكا، الذي تراقصت شباكه تسع مرات تحت وطأة ضربات لاعبي الفدائي الاولمبي.
هناك احتمالان لنتيجة لقاء البحرين وبنغلادش، الاول ان بنغلادش تطورت وأقلعت في عالم الكرة، الذي لا يعرف الاستكانة والتحوصل، في حين ان الاحتمال الثاني ربما يشي بضعف مستوى المنتخب البحريني.
في كل الاحوال المطلوب من "الفدائي الاولمبي" ان يكون حذراً، وان ينزع باتجاه استشكاف وزن وثقل ونوايا بنغلادش، والتعرف على مكامن الضعف والقوة لديه، والعمل على هديهما.
خطوط "الفدائي الاولمبي" مُطمئنة، ولا اريد ان اقول ممتازة مع انها كذلك، ويكفي ان المنطقة الخلفية مُحصنة وبأيد امينة، والمقصود، هنا، رجال خط الظهر.
إذا كانت هناك من ملاحظة او توجيه، فإنني اتمنى ان يكون لاعبا الارتكاز في قمة تركيزهما وحضورها الذهني والبدني.. بالتوفيق.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :