دائما الجماهير على حق

كتب محمود السقا- رام الله

في العُرف الكروي الدارج والسائد، فان الجماهير على حق في جميع الأوقات، خصوصاً على صعيد النتائج والإنجازات، فكل ما يهم الجماهير هو ان يفوز فريقها ويتفوق، من أجل بث الفرح والسعادة في نفوسها، فهي تشجع فريقها من اجل ان يرسم على ثغرها أطيافاً من البهجة والسعادة والحبور.
الجماهير هي الرقم الصعب في معادلات وحسابات الفرق النادوية والقائمين عليها، وانطلاقاً من هذه النقطة الجوهرية، فان ادارة نادي الوحدة السعودي انحازت لمشجع فريقها الكروي على حساب المدرب احمد حسام، الملقب بـ "ميدو"، فسارعت الى إعفائه من مهامه كمدير فني للفريق، وهكذا انتهى الأمر بمنتهى الحسم.
انحياز إدارة الوحدة، جاء على خلفية تغريدة على تويتر بادر اليها "ميدو" رداً على استفزاز أحد المشجعين، وحملت في أحشائها التأنيب والتقريع، ووصف المشجع بعدم الإلمام والمعرفة بعالم الكرة والتدريب.
ادارة نادي الوحدة لم تلتفت الى حجم النجاحات، التي حققها المدرب المصري مع الوحدة، وكانت موضع إشادة وتقدير من المتابعين والمراقبين والنقاد بل وجدت ان المشجع على حق، لأنه يرغب بأن يكون فريقه هو الأفضل والأنجح والأعلى كعباً، من خلال عروضه ونتائجه وإنجازاته وانتصاراته.
ربما المأخذ على أحمد حسام أنه يستجيب للاستفزاز، وقد نسي او تناسى ان المدرب معرض للشتم والسب من الجماهير، مع أننا لا نحبذ هذا السلوك، لكن في حال حصوله، فان على المدرب النابه والحصيف ان يترفع عن مجاراة الجماهير في تصرفاتها وردات فعلها.
احمد حسام مدرب شاب ناجح، ومثلما كان لاعباً موهوباً، واحترف في اشهر واعرق الأندية الأوروبية، فانه يصعد سلم التدريب بثقة واقتدار، وهو ما ينبغي ان يأخذ ذلك بعين الاعتبار في كل حركة وسكنة يقوم بها.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :