فلسطين وجماهير الرجاء البيضاوي

كتب محمود السقا- رام الله
اجمل وأروع الرسائل، التي تُطيرها الحركة الرياضية، بكافة الوانها ومشاربها، بث اجواء المحبة والتسامح والتعاضد بين البشر، وبناء علاقات ووشائج راسخة بين الناس.
   بالامس القريب، كانت جماهير فريق الرجاء البيضاوي المغربي، تبعث بأروع وأرق الرسائل، وقد حملت في ثناياها الحب الخالص والنقي لفلسطين، ولشعبها الأبي والمِقدام، ولقضيتها العادلة.
جماهير الرجاء البيضاوي، هتفت لفلسطين، وانتصرت لها بوصلة غنائية حفلت بكل ما هو جميل ونبيل وصادق، ومن شانه ان يُعزز من منسوب الروح النضالية، التي يتحلى بها الفلسطينيون.
   مضامين كثيرة استوقفت المتابع والمراقب، وكل مَنْ استمع للاغنية، إنها تنبض بحب فلسطين، وتُرسخ في الأذهان ان قضيتها باقية في اذهان الشباب العربي.
   كثيرة هي ضغوطات الحياة ومنغصاتها، لكن ذلك لم يُلغ حب فلسطين، من ذاكرة الاجيال والناشئة، وهذا ما تُذكّرنا به الرياضة بين الفينة والاخرى.
   مدرجات ملعب فريق الرجاء البيضاوي، كانت تؤكد على ان الرياضة، ليست عبارة عن آداء وتنافس ونتائج في الملاعب والميادين، بل هناك جملة من الرسائل السياسية والاجتماعية والثقافية والنضالية.
    مبادرة جماهير فريق الرجاء البيضاوي، لن تكون الاخيرة، في طول بلدان الوطن العربي وعرضه، بل سبقها مبادرات شتى، ونذكر منها الحضور الدائم لعلم فلسطين في كافة اللقاءات، التي يخوضها منتخب الكرة الجزائري، على كافة الأصعدة، وكلنا يتذكر كيف ان علم فلسطين كان حاضراً، بقوة، فوق مدرجات ملاعب البرازيل في مونديال 2014.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :