شكراً لهذا الرجل الجميل

كتب محمود السقا- رام الله

هناك أشخاص لا تملك الا ان تحترمهم، وأن يلهج لسانك بأن يُكثر الله من امثالهم، لا لشيء الا لمواقفهم العقلانية والمُدعمة بالرأي السديد، الذي يقطر حكمة وأدباً.
لا اعرف نضال البدرساوي المُكنى بـ "أبي جميل"، ولكنه واحد من اولئك الاشخاص، الذين اكن لهم وافر التقدير والاحترام، رغم أنني لم يسبق ان جالست الرجل.
يحضرني، هنا، حكمة عربية تقول: "المرء مخبوء تحت لسانه" بمعنى ان اللسان يُفصح، بوضوح، عن صاحبه ويميط اللثام عن طبيعة شخصيته.
أقرأ، باحترام وتقدير، ما كتبه نضال البدرساوي فيزداد احترامي له، فقد كتب حاثّاً وحاضاً فريق الكرة في مركز بلاطة كي يمضي، قدماً، في مشواره التنافسي فيقول، واستأذن بالاقتباس المطول، نظراً لقيمته واهميته وجدواه: "ما زالت الكرة في ملعبنا، والدوري ما زال في ايدينا، ونستطيع التعويض في اللقاءات المقبلة، وما زال الوقت كافياً لحسم اللقب، وإن شاء الله، يفرح الجمهور بالدوري.
أريد، هنا، ان اذّكر نفسي وإياكم أننا ما زلنا منافسين على ثلات بطولات هي: كأس الشهيد ياسر عرفات، كأس فلسطين، وكأس دوري المحترفين.
المطلوب من الجميع الهدوء والسكينة، وعدم اطلاق عبارات ليس لها لزوم، والتي تعمل على توتير الاجواء العامة منها والخاصة لا سيما اعضاء فريق الكرة.
علينا، جميعاً، التحلي بالصبر مهما كانت قرارات اتحاد الكرة، الذي يسعى، دائماً، الى رفع مستوى اللعبه داخليا وخارجياً".
أكتفي بهذا القدر، مع ان بالامكان التوسع في الاقتباس، كي أقول للسيد نضال البدرساوي، شكراً كبيرة، على هذه الروح الوثابة، التي تحفل بكل ما هو جميل ونبيل واصيل، وينم عن عقلانية متناهية، وهذا المنطق الرائع هو دأب الكبار. نعم هناك طرق قانونية بالامكان النزوع باتجاهها، وأنا على ثقة بأن اعقد وأعوص المشاكل سوف يتم حلها او التقليل من حدتها.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :