الرجوب وعبيد

كتب محمود السقا- رام الله

الرهان على كرة القدم، بالضبط كالذي يُريد ان يمسك الهواء بقبضة يده، فعبثاً يحاول مرة واخرى، لكن النتيجة هي ذاتها، اخفاق في انجاز المهمة.
مقدما برنامج "بال سبورت" في تلفزيون فلسطين، احمد الرجوب، وعلاء عبيد، دخلا فيما يشبه التحدي بينهما. الاول راهن على "مانشستر سيتي" كي ينتزع كأس دوري ابطال اوروبا، والثاني رشح فريق "يوفنتوس" الايطالي للظفر بالتاج، الذي طالما سعى له، بدليل انه اخرج من صندوقه مائة مليون يورو في سبيل استقطاب النجم البرتغالي "رونالدو"، من اجل انجاز هذه المهمة، لأن فريق "السيدة العجوز" في طريقه للتتويج بكأس الدوري الايطالي للمرة الثامنة على التوالي، ما يعني انه سئم اعتلاء منصات التتويج في بلاده، ويتطلع لأن يُغير طعم فمه، من خلال البحث عن اللقب الأنفس، وهو كأس ابطال الدوري.
كلا الفريقين، خرجا من الدور ربع النهائي، يجران اذيال الفشل والخيبة، رغم انهما فريقان مرموقان، ويستحقان التعمق في بطولة دوري الابطال، لكن منطق الكرة لا يمكن ان يخضع لا للرهان ولا للتوقع، ولا للغة التحدي، التي نزع باتجاهها الزميلان، وكل منهما على ثقة، وربما يقين، ان الفريق الذي رشحه سوف يشق طريقه حتى النهاية، وصولاً للتتويج.
فريق "مانشستر سيتي" في ظل ادارة الاسباني "غوارديولا" الفنية فريق ممتع وكبير ويقدم مستويات عالية القيمة، وقد توجها بلقائه المثير امام "توتنهام هوتسبير"، لكن عناد الاخير، واصراره على اثبات الحضور، حرم "السيتي" من معانقة الدور نصف النهائي، وما ينطبق على "السيتي"، يندرج على "يوفنتوس"، فهو فريق بطولات، لكن فتيان أياكس امستردام الموهوبين، قدموا درساً مُشبعاً بالاصرار والعزيمة والعنفوان وقوة الارادة وجودة الآداء، فكان من الطبيعي ان يُحلقوا في اجواء المربع الذهبي.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :