الغمز واللمز...!

كتب محمود السقا- رام الله

إطلاق الأحكام المُسبقة قد ينطوي على تسرع، وهو ما يعني غياب الموضوعية والدقة بإصرار وتعمد.
هناك مَنْ غمز ولمز من قناة أن هناك بيعاً وشراء في المسابقات الرسمية الاتحادية، أكانت في دوري المحترفين أم الدرجة الأولى.
لقاء السموع والظاهرية دحض هذا المنطق الغريب، فلو أن هناك ما يشبه التواطؤ لكان حصل في لقاء "دربي جبل الخليل"، فالظاهرية كان بأمس الحاجة إلى النقاط الثلاث، وعلى العكس، تماماً، فإن الجار السموعي، لن يتأثر حتى لو فقد النقاط، لكنه لعب من أجل الفوز، وبذل قصارى جهده لإنجازه وهو ما تحقق في نهاية المطاف عندما تفوق بأربعة أهداف مقابل ثلاثة.
خسارة الظاهرية اللقاء، جعلته أقرب إلى المغادرة من أي وقت كان، خصوصاً أن فريق مركز الأمعري، وهو الذي كان الأقرب للظاهرية تفوق، باكتساح، على حساب الثقافي الكرمي عندما فاز عليه بثلاثية دون رد.
مؤشر آخر على نظافة مسابقات الدوري وخلوها من أي شبهة أو تلاعب، احتساب حكم لقاء السموع والظاهرية ثلاث ضربات جزاء، وهي إشارة إلى أن الحكم كان حاسماً، وهذا أمر طبيعي ومتوقع، لأن من صلب عمله أن يمسك بميزان العدالة، وأن ينأى بنفسه عن لغة المحاباة والتعاطف مع هذا الفريق أو ذاك.
هكذا نريد لمسابقاتنا أن تتفيأ ظلال النزاهة والعدالة واللعب النظيف، وأن نُروج من خلالها لمقولة: "لكل مجتهد نصيب".

المصدر : بال سبورت
التاريخ :