سطوة لها اسبابها وموجباتها

كتب محمود السقا- رام الله

الامور في خواتيمها، وخاتمة البطولات الاوروبية الكبرى، وتحديداً دوري ابطال اوروبا و"اليوروبا ليغ"، ابتسمت للفرق الانكليزية، التي اطبقت سيطرتها على البطولتين، بوصول "ليفربول" و"توتنهام هوتسبير" لنهائي دوري الابطال، وترسم نفس الخطى "الارسنال" و"تشلسي"، وبلغا نهائي "اليوروبا ليغ".
وصول الكرة الانكليزية نهائي اكبر بطولتين معناه: انها الاكثر حيوية وقوة وديناميكية واستقطاباً، وهي كذلك بالضبط في الوقت الراهن.
هيمنة الانكليز لها أسبابها وموجباتها، وأرى ان ابرزها: النجاح الباهر، الذي تتمتع به بطولة الدوري المسماة "البريميرليغ"، وهي الاكثر اثارة وندية وحرارة وتنافساً على مستوى العالم، وكل ذلك بفضل وجود خيرة المدربين العالميين، وفي مقدمتهم "غوارديولا"، مدرب فريق "مانشستر سيتي"، متصدر لائحة الدوري، و"يورجن كلوب" مدرب "ليفربول"، الى جانب وجود اكبر ترسانة من اللاعبين، على مستوى العالم، ووفقاً للاحصائيات، غير الرسيمة، فإن هناك 167لاعباً من مختلف بلدان العالم، أضف الى ذلك فان البطولات الرسمية الانكليزية هي الأكثر عدداً، أكان على مستوى الدرجات ام سواها.
كل هذا وغيره ساهم في تطور الكرة الانكليزية، فضلاً عن استحداث برامج وسياسات تأخذ في الاعتبار التوسع في الاكاديميات الكروية، التي تضخ المواهب من خلال الاكتشاف والصقل والرعاية، وقد انعكس ذلك على نتائج المنتخبات الوطنية، وكلنا تابعنا كيف ان منتخب انكلترا الاول بلغ المربع الذهبي في المونديال الروسي.
نهضة الكرة الانكليزية تحققت بفضل الثراء الواسع، الذي تتمتع به الاندية، جراء الرعايات الضخمة، التي بلغت مليارات الدولارات.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :