الفدائي" و "أيام الفيفا"

"
كتب محمود السقا- رام الله
يخوض منتخب الكرة الاول لقاءً ودياً، يعتبر على قدر كبير من الاهمية، خصوصاً وانه مُدرج على جداول "أيام الفيفا"، امام منتخب قيرغستان.
   أهمية اللقاء تنبع من انه سيكون له انعكاسات وتداعيات على سلم التصنيف الشهري الصادر عن "الفيفا"، وتمتد آثاره لتشمل توزيع المنتخبات عندما يسحب اتحاد الكرة الآسيوي القرعة المزدوجة لتصفيات المونديال القطري 2022 ونهائيات بطولة أمم آسيا 2023.
"  الفدائي الكبير" سوف يلعب لقاءين امام قيرغستان، ذهاباً، في العاصمة "بشكيك"، وإياباً في ملعب الشهيد فيصل الحسيني في بلدة الرام، وهي ضاحية من ضواحي مدينة القدس.
"الفدائي"، يلعب يوم الثلاثاء المقبل، وربما بعد اسبوع سوف يستقبل المنتخب القيرغيزي.
  يتبوأ "الفدائي"، حالياً، المركز 100 على مستوى العالم، وقد سبق له وان احتل المركز 73، لكنه بدأ يتراجع حتى استقر به المقام على ما هو عليه الآن.
  كان يُفترض ان تكون هناك وقفة، أو حتى وقفات، لمجرد ان بدأ "الفدائي" بالتراجع بهدف الوقوف على الأسباب والمُسببات، ومكامن الخلل، من اجل تشخيص العِلة والشروع في المعالجة، لكن ذلك لم يحدث.
نهج المتابعة والمواكبة والتقييم، أولاً بأول، من الاهمية، لأنه يساعد في التقليل من آثار الخطأ قبل استفحاله، من خلال ايجاد الحلول البناءة والعملية والناجعة.
  ينبغي ألا يغيب عن اذهاننا ان "الفدائي" يضطلع بمهام رياضية، وأخرى وطنية ما يستدعي ابقاءه تحت الأبصار والأعين.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :