صراحة تستحق التحية


كتب محمود السقا- رام الله
اكثر ما يُعجبني في الرجل، أيّاً كان، صدقه وموضوعيته وصراحته المتناهية، وابتعاده عن "تزويق" الأمور او تجميلها خصوصاً إذا انطوت على إطلالة غير بهية.
  المدير الفني لمنتخب الكرة الأول، نور الدين ولد علي، انحاز الى نهج وسلوك الصراحة، عندما قيّم تجربة "الفدائي الكبير" امام قيرغستان، في وقت سابق، وانتهت بتعادل، أشبه بفوز غال لفلسطين، لا سيما وانها كانت مُتخلفة بهدفين مقابل لا شيء.
  مدرب "الفدائي"، أقر بوجود خلل في الدفاعات، وهو السبب المباشر في ضرب المرمى الفلسطيني مرتين.
  نورالدين ولد علي لم يُحدد هوية الخلل، بل عممه، لكنني، شخصياً، اراه يكمن في العمق الدفاعي، فضلاً عن وجود ضعف في الكرات الهوائية، مع ان اطوال لاعبي فلسطين جيدة قياساً بلاعبي "قيرغستان".
ماذا يعني ذلك؟ إنه يعني ضرورة التدريب على معالجة القصور في الكرات الهوائية أكانت عبارة عن كرات ثابتة، وتحديداً، من ركلات ركنية، أم من وضع متحرك، بحيث يتم ارسالها من الأجنحة او المحاور.
  المدير الفني لـ "الفدائي" لم يكتف بالإقرار بوجود خلل في المنظومة الدفاعية، بل أشار الى نقطة في غاية الأهمية، وهي ان المنتخب الأول لم يتجمع منذ اسدال ستائر منافسات بطولة أمم آسيا 2019، التي دارت رحاها في الامارات، في ووقت سابق من العام الجاري، سوى مرتين، فقط، وهذا ليس كافياً لبث عنصر الانسجام بين اللاعبين، خصوصاً في ظل استدعاءات جديدة، فضلاً عن عدم اكتمال عنصر اللياقة البدنية.
  صراحة نورالدين ولد علي مهمة، وتستحق التحية والتقدير، وحبذا لو تصبح نهجاً، يتسلح به العاملون في حقول الحركة الرياضية، بعيداً عن منطق التبرير، الذي اعتدنا عليه

المصدر : بال سبورت
التاريخ :