د. ابو عصب ومؤسسة فلسطين الدولية


كتب محمود السقا- رام الله
ثمة أشخاص لا يترددون في خدمة الوطن والمواطن، والتفاعل مع قضاياه واحتياجاته، هدفهم من وراء ذلك رفعة اسم البلد، ورسم فيض من الابتسامات على ثغر ابنائه.
  هذا الصنف الجيد من الرجال، يستحق الحفاوة والتقدير والتكريم، كأقل ما يمكن ان يُقدم له، عرفاناً بدوره في بناء المجتمع والمساهمة في نهضته.
  الدكتور باسم ابو عصب واحد من الرجال، الذين زرعوا حضورهم في ذاكرة شريحة واسعة من الفلسطينيين، كرجل أسدى الكثير من الخدمات الجليلة لوطنه ولمدينته، التي يقطنها ولأبناء شعبه.
  د. باسم ابو عصب اسم معروف، وأزيد على ذلك فقد بات لامعاً في حقلي: الطب والرياضة، نتيجة اخلاصه في العمل فكان من الطبيعي ان يجني التقدير والاعجاب، وان يحصد الحفاوة والاحترام، من خلال توسعه، الأفقي والعمودي، في المهنة، التي احترفها كطبيب، وأصبح احد ابرز واهم الأسماء.
  ولان حقول الرياضة، تتقاطع مع الطب، ولأنها تحظى بالتفاعل، ولها حظ واسع من التأثير، فإن الدكتور باسم ابو عصب التفت لها وعندما لمس قوة شأنها وعظيم حضورها وقدرتها على حمل باقة وافرة من الرسائل، فلم يتردد في ايلائها مساحة واسعة من تفكيره، فكان ان كرس جهده في مأسسة ناد يحمل اسم القدس، هلال القدس، فأصبح نادياً ملء السمع والبصر محلياً، وقد امتد وهجه وبريقه في طريقه ليصبح رقماً مهماً على الصعيدين: القاري والاقليمي.
  د. باسم ابو عصب، اسم بات مألوفاً ومتداولاً، بكثرة، سواءً لدى النخب أو عامة الناس، فسارعت مؤسسة فلسطين الدولية برئاسة د. اسعد عبدالرحمن الى تكريمه، تقديراً لانجازاته في القدس لا سيما على صعيد قطاعات: الصحة والرياضة والاسكان والثقافة.
  تكريم ابو عصب هو عبارة عن تكريم لكل مَنْ يعمل باخلاص وتفان.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :