المطران عطا الله حنا: نستنكر اعتداء المستوطنين على الحفل الختامي للمخيم الصيفي في مركز تراسنطا في بيت حنينا


القدس – وكالة بال سبورت/ اعرب المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس عن شجبه واستنكاره للاعتداء الغاشم الذي اقدم عليه مستوطنون متطرفون اثناء الاحتفال باختتام المخيم الصيفي في دير ومركز تراسنطة في بيت حنينا حيث تواجد اكثر من 1350 مشارك في هذا الاحتفال حيث اقدم المستوطنون على رمي علب اللبن والبندورة والبيض من خلف الاسوار مما ادى الى تعكير الاجواء.
  ان هذا العمل القبيح المرفوض من قبلنا جملة وتفصيلا انما يشير وبشكل واضح الى عنصرية وحقد هؤلاء المستوطنين المتطرفين الذين يظنون ان القدس لهم وليست لسواهم وهم لا يتورعون من الاعتداء على احتفال للاطفال في ساحة دير تراسنطا في بيت حنينا .
  ان هؤلاء المستوطنين القاطنين في المستوطنة المجاورة لتلك المنطقة يبدو انهم انزعجوا من احتفال الاطفال كما انهم انزعجوا من مسرحية بعنوان " لا لصفقة القرن" حيث رفع العلم الفلسطيني وهو العلم الذي يعبر عن انتماء جميع الفلسطينيين لوطنهم ولقدسهم ولمقدساتهم .
  نقول لهؤلاء المستوطنين ولمن ارسلهم بأن تصرفاتكم العنصرية لن تزيدنا الا صمودا وثباتا وتمسكا بهذه الارض المقدسة ، ان انزعاجكم من احتفالاتنا ومن علمنا لن يزيدنا كفلسطينيين الا تشبثا بهذا الشعار الوطني والانتماء لهذه الارض المقدسة .
  اما اولئك الذين سربوا اوقاف وعقارات باب الخليل فنحن نقول لهم بأن ما قام به المستوطنون في بيت حنينا سوف يقومون به ايضا في باب الخليل عندما سيستولون على هذه الابنية الارثوذكسية العريقة وانا لا استبعد ان يقوم المتطرفون منهم بالاعتداء على المواكب الكنسية والمناسبات الدينية وعلى المسيحيين الذاهبين الى كنيسة القيامة والى اديرتهم وكنائسهم وبطريركاتهم .
  اننا نتضامن مع اخوتنا في مخيم تراسنطا فنحن في القدس عائلة واحدة هكذا كنا وهكذا سنبقى مناشدا الجميع بأن تبذل الجهود المطلوبة من اجل ابطال صفقة باب الخليل المشؤومة حتى لا يصل المستوطنين الى عقر دارنا ويعتدون علينا صباحا ومساء ويستهدفون ابناء شعبنا وحجاج مدينتنا.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :