بئس هكذا صحافة


كتب محمود السقا- رام الله
حرية الصحافة لا تعني، بالمطلق، البذاءة وقلة الأدب وخدش الحياء العام. حرية الصحافة تعني الصدق والموضوعية والابتعاد عن شخصنة الامور، والتركيز على معالجة القصور والسلبيات باسلوب راق ومُقنع مُدعم بالحلول البناءة والعملية والقابلة للتنفيذ والتطبيق.
  اكتب هذه العبارات تعليقاً على ما نشرته صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية المثيرة للجدل، وهي تنشر على صفحتها الاولى صورة لامرأة، وتركز على جزء حساس من الجسم، وصورة لكرة قدم في طريقها لولوج الجزء الحساس.
  هذه الجراة، الأقرب الى الوقاحة، جاءت على خلفية اقامة كأس العالم للسيدات في فرنسا، والذي اختتم، مؤخراً، وفازت باللقب الولايات المتحدة الاميركية على حساب هولندا.
   واضح، تماماً، ان الصحيفة تزدري ان تمارس المراة لعبة كرة القدم غير أبهة ولا مهتمة ان دولاً عدة باتت تتسابق، من اجل الظفر بتنظيم كأس العالم النسوي، وهناك ثلاث عشرة دولة تتنافس لتنظيم المونديال القادم، بسبب العوائد المالية الضخمة، التي تترتب على ذلك.
  فرنسا واحدة من اكثر الدول، التي تُقدس الحرية، وتنتصر لكل ما يمتّ بصلة لها، لكن الرسم الكاريكاتوري، الذي تصدر الصفحة الاولى في الصحيفة المُشار اليها اعلاه، دفع الكثير الى المطالبة بسحب العدد من الأسواق وعدم تداوله، فالحرية لا تعني الانفلات والانفلاش والتسيب والنّيل من الذوق العام.
  لقد دأبت صحيفة "شارلي إيبدو" على التعرض للاسلام والمسلمين، ما اثارت مشاعر المسلمين في فرنسا، وهم بالملايين، وخارجها على امتداد مساحة العالم.
  نزوع هذه الصحيفة باتجاه الاثارة، يهدف الى الترويج والوصول لاكبر شريحة من القراء حتى وإن كان ذلك على حساب القيم. بئس هكذا صحافة.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :