منتهى التحدي

كتب محمود السقا- رام الله
جميل جداً ان يثق المرء بنفسه وبقدراته وامكانياته، لكن في عالم الكرة، فإن الرهان ربما يخذل صاحبه، وإذا أردت ان اتسلح بالامثلة فهي كثيرة الاوجه والأشكال.
  بالامس صرح الارجنتيني "هيكتور كوبر"، مدرب اوزبكستان انه سوف يهزم كافة المنتخبات، التي سيلعب معها وانه سيتأهل لكأس العالم 2022 في قطر.
  هيكتور كوبر، الذي سبق وان درب منتخب مصر، ولم يترك أية بصمة، لأنه يؤمن، فقط، ببناء تحصينات دفاعية، وقد حصد ما زرعه في المونديال الروسي 2018، وتم التعبير عنه بصفر نقاط، وتسابقت منتخبات المجموعة على غزو شباك "الفراعنة"، ومن ضمنها المنتخب السعودي الشقيق.
  نعلم ان منتخب اوزبكستان من المنتخبات المتطورة والناهضة، وهو من صفوة المنتخبات الاسيوية، لكن ان يُغالي "كوبر" في تصريحاته الصحافية، ويؤكد انه سيتفوق على كافة المنتخبات، التي سيلعب معها، فهذا لعمري أمر يدعو للاستغراب والدهشة، خصوصاً وان "كوبر" مدرب مخضرم، وله باع طويل في عالم التدريب، وهو يدرك، في قرارة نفسه، ان الرهان في عالم الكرة ينطوي على تسرع غير محسوب العواقب.
  القرعة أوقعت فلسطين في مواجهة اوزبكستان، جنباً الى جنب مع منتخبات: السعودية وماليزيا واليمن، ضمن المجموعة الرابعة.
"  كوبر"، ألقى بقفاز التحدي فماذا نحن فاعلون؟ اليس من الأجدى ان نباشر الترتيب لتجمعات دورية لـ "الفدائي"، من اجل الوصول الى ذروة الجاهزية بثالوثها: الفني والبدني والنفسي؟

المصدر : بال سبورت
التاريخ :