فلسطين والجزائر.. قصة عشق خالدة


كتب محمود السقا- رام الله
رسخ الفلسطينيون، رئيساً وحكومة وشعباً واسرة رياضية، واسعة وعريضة، اروع مشاهد الوفاء والإخلاص والحب الصادق والنقي لدولة الجزائر الشقيقة، من خلال الحرص على مواكبة منتخبها الكروي، الذي فاز، يوم اول من امس، على حساب السنغال في نهائي المونديال الافريقي حينما تفوق بهدف مقابل لا شيء.
   بالامس كانت الرموز الجزائرية، وفي مقدمتها العَلَم حاضرة، بقوة وكثافة، في ربوع الوطن الفلسطيني، وكانت الالسنة تلهج بالدعاء ان يتكلل مشوار منتخب "محاربي الصحراء" بارتقاء منصات التتويج، وهو ما تحقق في نهاية المطاف، فكان مشهد الاحتفالات، التي شملت كافة ارجاء الوطن الفلسطيني اكثر صخباً وإثارة وحضوراً.
  مظاهر الفرح والسرور والبهجة، التي ارتسمت على محيا الفلسطينيين، كل الفلسطينيين، ما هي الا رجع صدى لحالة العشق السرمدي المتبادلة، التي تسكن قلوب وعقول ومهج الفلسطينيين والجزائريين سواء بسواء.
  شعب فلسطين لن ينسى مواقف الدعم والإسناد والتضامن، التي ما انفكت تقدمه الجزائر لفلسطينين وقضاياها العادلة.
  إن كل فلسطيني يستحضر، دائماً، مقولة الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين الخالدة: "الجزائر مع فلسطين ظالمة او مظلومة"، هذه المقولة، تتوارثها الاجيال في بلدة المليون ونصف المليون شهيد، وتحرص على ممارستها واخضاعها الى حيز التطبيق الأمين، وهذا ما تم التعبير عنه في اكثر موقف، وفي مقدمته لقاء منتخبي: الجزائر وفلسطين يوم 16 شباط 2016 عندما صفق الشعب الجزائري في قلب عاصمتهم لهدف اللاعب الفلسطيني، احمد ابو ناهية، في شباك الجزائر.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :