الدوري ثابت من الثوابت الوطنية

كتب محمود السقا- رام الله
أحدس ان هناك حلولاً سوف تظهر هذا اليوم في اعقاب لقاء ممثلي الفرق النادوية، اكان في المحافظات الشمالية او الجنوبية، وسوف تصب في مجملها لصالح منح الاضواء الخضراء لاستمرارية البطولات الرسمية، لا سيما بطولة الدوري وهي الأهم.
   بطولة الدوري مُنجز وطني، يترقبه الرياضيون، بشغف ولهفة، لذا فان من الصعب، لا بل من المستحيل ان يتم العصف بهذا المنجز، لان التفكير في ذلك معناه: التجديف ضد رغبات الاسرة الرياضية، وهي شريحة واسعة وعريضة ومؤثرة ولها وزنها وثقلها، وهذا ما ينبغي ان يُدركه الجميع، بدءاً من القيادة السياسية، مروراً بالحكومة، وانتهاء بالقطاع الخاص.
   بطولة الدوري، تتواصل بشكل منتظم، منذ العام 2008 من دون توقف، ولا يجوز ان تتم فرملتها او حتى المساس بها في العام 2019.
  نعلم، يقيناً، ان هناك ضائقة مالية، وان هناك جُملة من التحديات، التي تطال الوطن الفلسطيني، بمختلف قطاعاته ومرافقه، لكن ذلك لا يعني التفكير، ولو للحظة واحدة، بايقاف الدوري او المس به.
   ثم إن هناك اشارات صدرت عن الاجتماع الاول، الذي عُقد في مقر اتحاد الكرة بضاحية الرام، تحضّ ممثلي الاندية على المضي، قدماً، في خطواتهم، أكان على صعيد التعاقدات مع اللاعبين او المدربين، باعتبار ان الدوري ثابت من الثوابت الوطنية لا يمكن القفز عنه.
   تحركات ممثلي الاندية من الاهمية، وربما تأتي خطواتهم المتسارعة في سياق إسماع اصواتهم لصناع القرار، لا سيما على مستوى القيادة، أما نفض أيدي القائمين على القطاع الخاص من رعاية الدوري فله وقفة خاصة.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :