تساؤلات في خضم الأزمة

كتب محمود السقا- رام الله
يدأب الزميل صادق خضور على التفاعل مع هذه الوقفة، وإنني إذ أقدر ذلك عالياً، فإنني أنشر رده على عمود "نحث الخطى" عدد يوم امس السبت تحت عنوان: "الدوري ثابت من الثوابت الوطنية".
"   الدوري ثابت من الثوابت، والاتحاد لا يألو جهدا لتوفير المتطلبات، لكن الوقت حان للتفكير في إستراتيجيات جديدة.
  دور إدارات الأندية يجب أن يشمل توفير الموارد وألا يقتصر على إبرام الصفقات، والجماهير التي تحمّل الأندية فوق طاقاتها، من خلال الضغط للحصول على الألقاب مُطالبة بتحمل مسؤولياتها بدلا من مواصلة الدوران، فقط، في مربع تحميل المسؤولية.
  تساؤلات في خضم الأزمة لعل ابرزها: كم ناديا توجه للاستثمار؟ وكم مشجعا وفر دعما يؤسس لاستدامة؟ تساؤلات مهمة في توقيت يُفترض أن تكون فيه الأندية جزءاً من الحل لا جزءاً من المشكلة، وحتى الحد الأدنى من تحمل الأندية مسؤوليتها غاب من خلال عدم الالتزام بأي ميثاق للحد الأعلى من أجور اللاعبين.
   ولعل الأزمة الحالية فرصة للمراجعة وتخفيف حالة الاتكاء المطلق من الأندية على الاتحاد، مع دراسة إمكانية ما شهده دورينا في بداياته من إمكانية تبني كل شركة كبرى لناد من الأندية، فالقطاع الخاص غائب، حاليا، ولو أخذنا مثالا واحدا لعرفنا أن القطاع الخاص مقصر، فالبنك العربي، يتبنى دوري الشباب في الأردن الشقيق، ولا يتبنى أي دوري هنا.
   الممكن كثير والآمال كبيرة، وكل دورات الإدارة الرياضية لم تقدم حتى اللحظة تدخلات إدارية فاعلة، ونأمل من الأندية على الأقل ترويج قمصانها وقبعات ولفحات عليها شعارها. الحديث يطول وبالإمكان تبني بعض الحلول، مع التقدير الكبير لجهود الاتحاد برئاسة اللواء جبريل الرجوب".

المصدر : بال سبورت
التاريخ :