توفيق علي.. هل يستعيد توهجه مع مركز الأمعري

؟
الخليل- كتب محمد عوض/ صحيح أن الحارس توفيق علي يعد من أفضل حماة الشباك على المستوى المحلي منذ مواسم متتالية، ولم يغب قط عن قائمة المنتخب الوطني، سواء تواجد في التشكيلة الأساسية أو الاحتياطية، إلا أنه فقد شيئاً من بريقه على مدار المواسم الماضية، في ظل ما يعانيه فريقه الأم ترجي وادي النيص من مشكلات.
   توفيق علي أعلن عدم استمراره مع أبناء الوادي، وبحثه عن فرصةٍ أفضل من الجانبين: الفني والمادي، وهو حق مشروع في ظل الأوضاع الاقتصادية التي يمر بها فريقه السابق، ما جعله ينتقل خلال سوق الانتقالات الصيفية الأخيرة إلى المنافس في دوري المحترفين، مركز الأمعري، لموسمٍ كروي واحد.
  انتقال توفيق علي إلى أبناء الوادي يهدف إلى تقديم مستويات مميزة واستعادة البريق، من خلال الاستمرار في التدريبات الفردية والجماعية المكثفة، وتحقيق الراحة النفسية المطلوبة، والتواجد بجانب عناصر عدة يلعبون في صفوف المنتخبات الوطنية، ومع فريقٍ يتطلع إلى الألقاب بعينيْن مفتوحتيْن.
  ظروف "المارد الأخضر"، يمكن أن تتيح لتوفيق علي إمكانية الظهور بأفضل ما يمكن، وقد يشكّل إضافة كبيرة للمركز في حال استعاد كامل مستواه، بل وطور من قدراته، وحسّن من إمكانياته، خاصةً أنه يمتلك طولاً فارعاً وخبرة واسعة، ولا يزال في سن 28، ما يعني أن أمامه الكثير جداً لتقديمه مستقبلاً.
  وسبق لتوفيق علي أن غادر ترجي وادي النيص وانضم إلى صفوف شباب دورا، ومنه رحل إلى شباب الخليل، ثم عاد إلى بيته الأوّل، وغادر مؤخراً إلى مركز الأمعري، وتعاقد ناديه الأم مع أحمـد رشدي، وغسّان علي –شقيق توفيق، سعياً لسد الفراغ الذي خلّفه، لا سيما في ظل حساسية موقع حراسة المرمى.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :