داود صلاح .. هل اختار الوجهة المناسبة في الانتقالات الصيفية؟

 

الخليل- كتب محمد عوض/ عقب نهاية الموسم الكروي المنصرم، أعلن اللاعب داود صلاح، فك ارتباطه بأهلي الخليل، بعد تجربة حملت معها تحقيق الكثير من الانتصارات، وانطوت على هزائم مؤلمة، حالت دون تحقيق البطولات التي كان الجمهور يتطلع إليها بعينيْن ثاقبتيْن، لأنها شكّلت المطلب الأساس، وعقبها، بات عليه اختبار الوجهة الجديدة التي سيمثلها في المنافسات الجديدة.
  داود صلاح، اختار جبل المكبر، وجبل المكبر اختاره، وهذا بحد ذاته دفعنا كمتابعين إلى التساؤل عن إمكانية حصوله على فرصةٍ في التشكيلة الأساسية للمدرّب إبراهيم أبو رقيّق، الذي أراد ضم عناصر معينة ليخوض بهم الغمار، ونجح في ذلك، وتكلّفت الهيئة الإدارية بمبالغ طائلة للوصول إلى التشكيلة التي يراها الجهاز الفني مثالية لحصد البطولات.
  نقاشٌ دار مؤخراً بين مجموعة متابعين حول فرصة داود صلاح مع المكبر، إذ اعتبر بعضهم اختياره لم يكن مناسباً، وكان بمقدوره الانضمام لنادٍ آخر يكون فيه لامعاً في التشكيلة الأساسية، ويعوَّل عليه كثيراً، فمع "نسور الجبل"، ربما لن يلعب في التشكيلة الأساسية، دائماً أو جزئياً، وقد يعرّض نفسه ليكون جليساً لدكة الاحتياط بقرار من المدرّب.
  حقيقةً، هذا اللاعب يمتلك قدرات جيدة إلى حدٍ كبير، ويتمتع بسرعةٍ عالية، وبنية جسدية قوية، ويلعب بروحٍ قتالية تستحق الإشادة، وحينما يحصل على القدر الكافي من التقدير، ورفع المعنويات، يمكنه تشكيل إضافة حقيقية للتركيبة، وأتحدث عمّا رأينا منه على مدار المواسم السابقة، ولا نعلم الآن كيف أصبح، ولا إذا ما تقدّم إلى الأمام أو تراجع!
  تشكيلة "نسور الجبل" قوية في كل الخطوط، مع أن المواجهات الودية، لم تكشف عن كل شيء، وبعض اللاعبين لم يظهروا كل ما لديهم، وينتظر الجمهور رؤية مستويات لافتة جداً في المواجهات الرسمية، سواء من داود صلاح أو من بقية اللاعبين، الذين انضموا مقابل مبالغ مالية كبيرة، وتستوجب صراعاً على كل البطولات المحلية بلا استثناء.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :