"الدوري عنا غير"...!!

كتب محمود السقا- رام الله

محاصرة الظواهر السلبية، والعمل على اجتثاثها وهي في أطوارها التمهيدية، قبل ان تتفشى وتضرب جذورها من الأهمية، لأن تركها دون معالجة سوف تترتب عليه أمور لا يُحمد عقباها.
ظاهرة شغب الملاعب ظاهرة كونية قبل ان تكون محلية، لكن السكوت عليها دون اتخاذ إجراءات وتدابير بشأن كبحها، إنما يعزز من نفوذها وسطوتها وهيمنتها، ما ينعكس، بالسلب، على نسيج الحركة الرياضية، عموما، وكرة القدم على وجه الخصوص.
أكتب بشكل سنوي عن ظاهرة الشغب محذراً من تأثيراتها وامتداداتها.
ما حفزني على الكتابة في هذا التوقيت المُبكر بالذات الزميل الصحافي والمصور الفوتوغرافي قدري سلامة، الذي اصبح عنصراً أصيلاً في نسيج الحركة الرياضية، من خلال تواجده الدائم في الملاعب راصداً أدق التفاصيل، أكان بعدسته الرشيقة أم بقلمه، الذي يسير على طريق الرصد الصادق والأمين والخالي من المجاملة، وفي تقديري ان هذه هي الصحافة التي نرنو إليها.
لفت انتباهي "بوست" كتبه قدري سلامة على صفحته على "فيسبوك" ذيله بـ"هشتاغ" يقول: "الدوري عنا غير".
ما دفع قدري على "البوست" ان لقاء عسكر والعيسوية، ضمن منافسات دوري أندية الدرجة الأولى، والذي آل للأول بهدفين مقابل هدف، شهد ارتفاع البطاقة الصفراء سبع مرات، والحمراء اربع مرات، وسبع دقائق كوقت بدل ضائع.
لقاء رسمي، يشهد هذا الكم الوافر من البطاقات، وأحداثاً من هذا القبيل هو عبارة عن جرس إنذار اجزم ان صوته وصداه وصل الى أروقة اتحاد الكرة، وحبذا لو يلتقط القائمون عليه طرف الخيط، ويُسارعون باتجاه لغة الحزم، التي لا بد منها في مثل مواقف كهذه.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :