دعوة لمحاكاة لوحة جميلة

كتب محمود السقا- رام الله
باستثناء اللقاءات، التي يكون طرفها فريق شباب الخليل، وتحديداً في ملعب الحسين بن علي بمدينة خليل الرحمن، فان السواد الاعظم من ملاعبنا الكروية تعاني من برودة قاسية فوق المدرجات، بسبب تواضع التفاعل الجماهيري.
  هذه الظاهرة ليست وليدة الموسم الجديد بل بدأت ارهاصاتها منذ مواسم خَلَت، وكان يُفترض ان تدفعنا للوقوف على أسبابها ومسبباتها، تمهيداً لوضع الحلول المناسبة لها.
  الجماهير هي ملح الحركة الرياضية، عموماً، وكرة القدم، على وجه الخصوص، فاذا زحفت الى الملاعب، فان ذلك ينعكس بالايجاب على مستوى الآداء بحيث يبدأ بالصعود وصولاً الى الذروة، واذا غابت، فان ما يُشبه المكروه سوف يفرض حضوره وسطوته.
  اللوحة البشرية الجميلة، التي رسختها الجماهير، وهي تتقاطر، بالالاف، على ملعب الشهيد فيصل الحسيني، من اجل متابعة لقاء "الفدائي" و"الاخضر السعودي"، نريدها ان تتكرر في ملاعب الكرة، وتحديداً في المسابقات الرسمية، وفي مقدمتها مسابقة الدوري.
  مُعايشة الصورة المُشرقة، التي جسدتها جماهيرنا الكروية، وهي تتابع، بشغف، رجال "الفدائي" في يوم ماطر امام الاخضر السعودي، بالامكان ان تتكرر، وان يتم استنساخها شريطة النهوض بالمستوى الفني والآدائي، وهذا الامر يقع على كاهل الدائرة الفنية في اتحاد الكرة، وعلى لجنة المسابقات.
  من صلب اختصاصات اللجنة الفنية، البحث عن افضل الصيغ والآليات، التي من شأنها تعظيم الشق الفني، بحيث يلمس عشاق اللعبة ان هناك ندية واثارة ومتعة وحيوية في اللقاءات، هذه نقطة جوهرية ومفصلية في عملية عودة الجماهير للمدرجات.
  اذا نجحنا في انجاز هذه الخطوة، ومن المهم ان ننجح، فان امتداداتها وانعكاساتها سوف تشمل تفعيل الجانب التسويقي، والذي ينبغي ان نضعه على سلم اولوياتنا كعنصر مؤثر في مسيرة الحركة الرياضية ونموها وازدهارها.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :