حصاد الاسبوع الثالث لدوري المحترفين

" العميد يعود بنقطة جيدة من عرين بلاطة والديربي المقدسي ابيض، الامعري والسموع والترجي ماضون في النجاحات واهلي قلقليلية يدمي شباك القوات برباعية جميلة و لعنة الدقائق الاخيرة تطارد العنابي "

طولكرم- كتب محمد عراقي/ انتهى الاسبوع الثالث لدوري المحترفين على نحو مثير حيث شهد عدة مواجهات قوية وندية أبرزها لقاء القمة الجماهيري بين بلاطة وشباب الخليل والذي انتهى بتعادل مثير بهدفين فظفر كل فريق بنقطة ضمن المسعى للمنافسة على اللقب.

الديربي المقدسي الكبير الذي جمع بين هلال القدس وجبل المكبر جاء قويا ونديا وانتهى سلبيا ، فيما واصلة فرق الامعري والسموع وواد النيص نجاحاتها فحققت انتصارات ثمينة على اهلي الخليل والبيرة وثقافي طولكرم على التوالي وما زال العنابي يعاني من لعنة استقبال الاهداف في الدقائق الاخيرة للمباريات حيث يعاني بشدة جراء ذلك.

اهلي قلقيلية واصل خطه التصاعدي فحقق فوزا كبيرا ومقنعا على القوات برباعية رفع معها رصيده الى خمس نقاط في موقع مريح.

" تعادل مثير بين بلاطة والعميد "

انتهت مباراة القمة الجماهيرية على ملعب نابلس بين مركز بلاطة وشباب الخليل بالتعادل الايجابي المثير بهدفين لهدفين فرفع العميد الخليلي رصيده الى سبع نقاط فيما اصبح رصيد بلاطة خمس نقاط .

المباراة جاءت قوية كما توقعنا والنتيجة النهائية خيبت امال بلاطة وارضت الشباب الذي لعب منقوصا على ملعب صعب وامام فريق قوي ومنافس.

بلاطة سعى جاهدا معظم فترات اللقاء لتحقيق الفوز وبالفعل تحرك لاعبيه بحيوية ونشاط بقيادة ابو وردة والاخوين خروب وابو غنيمة وكانوا الافضل في العديد من الفترات ويحسب لهم عودتهم من التاخر بهدف وقلب النتيجة في اخر دقائق الشوط الاول بتسجيل هدفين سريعين عن طريق ابو وردة وطارق ابو غنيمة .

وفي الشوط الثاني كان بلاطة في طريقه للفوز لولا هدف التعادل الذي سكن مرماه قبل النهاية بثلث ساعة ولم يفلح النشاط الهجومي للفريق النابلسي في الربع ساعة الاخيرة في خطف الفوز فارتضى الفريق بنقطة واحدة فقط ولكن تفوق بلاطة على منافسه في المواجهات المباشرة استمرت حيث لم يخسر بلاطة امام الشباب في اخر ثمان مواجهات "فاز 4 وتعادل في 4".

اجمالا بلاطة قدم مباراة جيدة وظهر خط وسطه بشكل جيد وحيوي ولكن كان عليه خلق مزيد من الفرص امام المرمى الخليلي كما ان النقطة الحاسمة بالنسبة له هي عدم قدرته على حسم اللقاء بالهدف الثالث لقتل النتيجة ويمكن ان يشعر بلاطة انه غير محظوظ باستقبال هدف التعادل الثاني لان الكرة ارتطمت بالمدافع الجبور وغيرت اتجاهها ، فحتما سيركز بلاطة في المباريات المقبلة من اجل العودة لمسار الانتصارات حيث يملك تشكيلة قوية ومميزة من اللاعبين .

شباب الخليل من جهته عاد بنتيجة جيدة ونقطة ثمينة من ملعب صعب وامام فريق قوي ومعد ومنافس والاهم ان العميد لعب منقوصا من عدد من لاعبيه الاساسيين للاصابة هم كشكش وابو سالم وعلي نعمة ومحمد نضال.

وادى العميد اول نصف ساعة بشكل جيد ومتوازن دفاعيا وهجوميا ونجح في قنص الهدف الاول الجميل من عرضية رامي مسالمة انهاها الواعد شاهر الطويل في المرمى البلاطي مانحا التقدم لفريقه ولكن العميد ارتد كثيرا بعدها للخلف تاركا زمام المبادرة لبلاطة .

وغاب التركيز تماما عن دفاع شباب الخليل في الدقائق الاخيرة الحاسمة للشوط الاول فتلقى هدفين سريعين قلبا النتيجة راسا على عقب وانهى الفريق الخليلي الحصة الاولى متاخر وتحت الضغط للعودة من جديد.

في الشوط الثاني نشط العميد معتمدا على مسالمة والطويل وخالد سالم هجوميا في المقام الاول ووضح ان الشباب وجد صعوبات جمة في الوصول لمرمى بلاطة ولم يكن الاسناد من الوسط بالشكل اللازم لغياب ابو سالم ولكن الهداف خالد سالم نجح في تعديل النتيجة بهدف من تسديدة غيرت مسارها وخدعت حارس بلاطة الشاب كمال عواودة وسكنت شباكه معلنة التعادل .

ولعب حارس الشباب انس ابو سيف دورا بارزا في هذا التعادل الجيد لاجادته وتصديه للعديد من الكرات البلاطية الخطرة وعن قرب على مدار الشوطين وكذلك برز المدافع موسى سليم الذي تحمل بكفاءة عبء الدفاع في غياب كشكش .

والان ينظر شباب الخليل للامام للعودة للانتصارات ومواصلة ركوب القمة على امل استعادة بعض اللاعبين الغائبين ليعززوا التشكيلة الخليلية الجيدة .

السموع ..انتصار مهم على البيرة

واصل السموع نجاحاته فحقق فوزا هاما وغاليا على ضيفه البيرة بهدف نظيف سجله الموهوب علي عدوي مبكرا ليرفع الليث رصيده الى سبع نقاط في مواقع القمة فيما تجمد رصيد البيرة عند نقطة واحدة فقط.

السموع بدء المباراة بقوة من خلال نشاطه الهجومي فترجمه بهدف جميل لنجمه الاول عدوي وحاول اضافة أهداف اخرى واتيحت له فرص سانحة عبر عدوي والعمور ولكن التركيز كان غائبا ففشل السموع في قتل النتيجة وحسم المباراة.

وشهد أداء الفريق السموعي تراجعا ما في الحصة الثانية نتيجة لنشاط الفريق المنافس هجوميا ولكن مرتدات الأبيض السموعي كانت خطرة ولعبت خبرة لاعبي السموع دورا كبيرا في الخروج بهذا الفوز الثمين الذي رفع سقف الطموحات والتوقعات بشكل كبير.

السموع اثبت انه فريق مميز وعاقد العزم على ترك بصمة في الدوري حيث يملك تشكيلة مميزة من اللاعبين هجوميا وعل صعيد الخبرة والاهم تحقق امام البيرة وهو الفوز مع ضرورة التركيز في المباريات المقبلة من اجل مواصلة الاندفاعة القوية والبقاء في فلك القمة.

على الجانب الاخر تواصلت معاناة البيرة فتعرض لثاني هزيمة له وتجمد عند نقطة واحدة فقط وعانى البيرة من غياب عدد من لاعبيه المنضمين لمنتخب الشباب ووضح ان الفريق البيراوي يعاني هجوميا بدليل تسجيله هدف وحيد في ثلاث مباريات وهو بدا المباراة بشكل غير جيد فاستقبل هدفا مبكرا ولم يقنع في الشوط الاول تحديدا.

تحسن الحال في الحصة الثانية حيث نشط الناطور والدحلة والبقية في الكتيبة البيراوية على امل التسجيل وخطف التعادل وتالق حارس السموع شبير في اكثر من لقطة ولكن هذا لم يحدث فتجرع الاحمر خسارة جديدة زادت من معاناته وبات الامر يحتاج لوقفة وتطوير الشق الهجومي كثيرا في المباريات المقبلة من اجل بدء حصد النقاط.

رباعية قلقيلية جميلة في مرمى القوات

حقق اهلي قلقيلية اول فوز له في دوري المحترفين وكان كبيرا ومقنعا على القوات برباعية جميلة مقابل هدف للقوات في نابلس ليرفع رصيده الى خمس نقاط في موقع مريح في الوسط فيما ما زال القوات يبحث عن نقطته الاولى في الدوري.

الاهلي القلقيلي اثبت انه فريق جيد ومنظم حيث واصل نتائجه الايجابيه فبعد تعادلين امام الترجي وبلاطة حسم مباراة القوات باقناع كبير رغم غياب عدد كبير من لاعبيه لاسباب مختلفة وابرزهم رشيد شواهنة وحسام حامد واحمد مساعد وابو قلبين ، ورغم ذلك الا ان رجال المدرب الشاب محمد شريم كانوا بالمستوى فانهوا الشوط الاول متقدمين بهدفين نظيفين قربهم من حسم النتيجة بشكل كبير.

ورغم الهدف الذي تلقاه الاهلي الا انه ظل متماسكا دفاعيا وجماعيا بل وفاجأ منافسه بهدفين سريعين في الدقائق الاخيرة منهيا المباراة بصورة مميزة في ظل تالق غير عادي للموهوب المميز صالح نصر الله وصحبه.

الفوز سيرفع ثقة الفريق القلقيلي ومعنوياته لمواصلة هذا الاداء القوي والجيد لضمان حصد مزيد من النقاط فالجماعية والانضباط وحيوية الخط الامامي كلها عوامل هامة ساهمت في نجاح الفريق حتى الان وعليه استمرارها لضمان النجاح.

القوات تعرض لخسارة ثانية على التوالي وما زال الفريق يبحث عن ذاته حتى الان فهو لم يقنع فنيا وبدء مباراته امام الاهلي بصورة سلبية فاستقبل هدفا مبكرا اربك حساباته ثم اخر براسية وكانت الامور صعبة عليه رغم تحسن الاداء في الشوط الثاني وطرد لاعب الاهلي احمد موافي قبل النهاية بربع ساعة وعندما ظن الجميع ان هدف محمد حازم للقوات هي بداية العودة والصحوة تلقى الفريق ضربتين موجعتين بهدفين في الدقيقتين 92 و95 ليتعرض لخسارة قاسية ومؤلمة.

وبات القوات مطالب بتحسين اوضاعه سريعا لانه سيواجه هلال القدس غدا الثلاثاء في اللقاء المؤجل في مواجهة صعبة جدا للفريق العسكري الذي عليه تطوير العديد من اموره الفنية والدفاعية والهجومية في قادم المواعيد لوقف مسلسل الهزائم الحاصل له.

العنابي ولعنة الدقائق الاخيرة

استمرت لعنة الدقائق الاخيرة تلاحق ثقافي طولكرم عندما تلقى هدفا قاتلا امام واد النيص في الدقيقة 95 خسر به النقاط كاملة بعد ان كان قريبا جدا من التعادل في المباراة التي جرت على ستاد الحسين في الخليل.

الثقافي لعب في ظل غياب عدد من لاعبيه المهمين لاسباب مختلفة امثال معاذ مصطفى وادهم خويلد وكرم عوض مما اثر على فاعلية الاداء وعلى خيارات المدرب الشربجي وعموما قدم العنابي اداء متوسطا في بعض الفترات وجيدا في فترات اخرى واضاع كرات سانحة للتسجيل من حمادة بشارة ورضا الدعمة وغيرهم ودفع الفريق الكرمي مرة جديدة ثمنا غاليا لتكرار نفس الاخطاء القاتلة وهي استقبال اهداف بعد الدقيقة 90 وهو ما تكرر عدة مرات الموسم الماضي وما زال شبح يلاحق العنابي هذا الموسم حيث تمكن المخضرم سميح يوسف من خطف نقاط المباراة للترجي النيصي بهدف قاتل في الدقيقة 95 ليتجرع الثقافي اول خسارة له في الدوري وهوي مؤلمة جدا.

فالعنابي كان قريبا من حصد نقطة خارجية جيدة وننوه الى ان الامر حصل ايضا في المباراة الاولى امام السموع حيث تلقت شباك الثقافي التعادل في الدقيقة 91 وهو عيب فني خطير يجب على المدرب علاجه سريعا فهو يؤثر سلبا ويضيع جهد الفريق كاملا وكذلك يجب تطوير الجانب الهجومي للعنابي فهو يصل لفرص ويضيع ويجب القتال بشدة في المباريات المقبلة لحصد نقاط اضافية تحسن من وضع الفريق الغير مرض حاليا.

واد النيص لا جديد فريق خبير يعرف كيف يتحالف مع النجاحات وهو فعل ذلك بالفوز الخارجي الثمين على القوات ثم بانتصار هام اخر على الثقافي في الرمق الاخير بفضل هدف ملعوب للمخضرم المعتق سميح يوسف فخطف الفريق النيصي نقاط المباراة كاملة واصبح يملك سبع نقاط ضمن كوكبة القمة.

يهدف واد النيص لمواصلة الواقعية واللعب المنضبط والقوة الدفاعية وهي مفتاح نجاحه بقيادة لاعبيه اصحاب الخبرات الكبيرة ويبدو وضع الفريق جيدا ومستقرا.

الامعري اصطاد الاهلي الخليلي

حقق الامعري فوزه الثاني في الدوري مواصلا بدايته القوية واللافتة للدوري فاجتاز ضيفه المترنح اهلي الخليل بهدفين نظيفين رافعا رصيده الى سبع نقاط مع فرق القمة فيما تجرع الاهلي الخليلي الخسارة الثالثة على التوالي وهو في قاع الجدول.

الامعري قدم اداء جيدا ومقنعا امام ضيفه اهلي الخليل وحسم النتيجة في الشوط الاول بهدفي همام ابو حسنين ، الاول من ركلة حره جميلة والثاني من ضربة جزاء عاد بهما همام للتالق من جديد بعد فترة من الغياب .

وقدا تشكيلة الاخضر هجوميا الاخوين مراعبة ونمر واصف وابو رداحة وهمام ابو حسنين وادوا بشكل جيد وفي المجمل اثبت الامعري انه صلب دفاعيا بقيادة تامر صلاح وصالح ظاهر وخالد مهدي فتصدوا وخلفهم الحارس المخضرم توفيق علي لمحاولات الاهلي الهجومية خاصة في الشوط الثاني فحافظ الامعري على نظافة شباكه لثالث مباراة على التوالي وهو انجاز ممتاز بلا شك.

هدف الامعري هو مواصلة النجاحات والانتصارات للتمترس ضمن القمة وهو يملك تشكيلة قوية ومميزة ومتجانسة من اللاعبين والملاحظ ان جمهور الامعري بدا يعود باعداد طموحة وجيدة للمدرجات في ضوء الحالة الجيدة للاخضر العريق حاليا والاهم الاستمرار بثبات وتركيز.

اهلي الخليل لا جديد مازال يبحث عن نقطته الاولى وضاعفت هذه الخسارة الثالثة على التوالي من محن وجراح الفريق الخليلي الذي وجد نفسه متاخرا بهدفين بعد نهاية الشوط الاول وكان من الصعب عليه العودة بالنتيجة رغم محاولات واجتهادات حمادة الجعبري والحلمان وابو غرقود والبقية .

اهلي الخليل عليه العمل اكثر على تحسين وضعه الفني والجماعي لوقف مسلسل الهزائم التي تعصف به فمن المهم محاولة حصد النقاط الاولى له في الدوري سريعا بالاعتماد على خبرات لاعبيه الموجودين ولكن من المؤكد ان المدرب بشير الطل ينتظره عمل كبير ومستمر لتحسين الامور الفنية.

الديربي المقدسي .. ابيض

انتهى الديربي المقدسي القوي بين هلال القدس وجبل المكبر بالتعادل السلبي في الرام ليحصل المكبر على نقطته الاولى بعد خسارتين فيما حصل الهلال على نقطة من اول مباراة له في الدوري حيث يملك مباراتين مؤجلتين امام القوات والثقافي الكرمي.

اللقاء جاء قويا وسريعا من الجانبين ومتكافئا في فترات عديدة ولعب المكبر احد افضل مبارياته في الدوري حيث كان نشيطا وحيويا معظم فترات المباراة وخلق فرصا عديدة وخطرة للتسجيل لكنه لم يفلح في التسجيل رغم محاولات وتحركات اشرف نعمان ومحمود عويسات وداود صلاح وادى نزول حسين عبدو في الشوط الثاني لبث الحيوية المطلوبة في وسط المكبر الذي برز منه احمد الياس .

عقم المكبر الهجومي تواصل فللمباراة الثالثة على التوالي يفشل الفريق في التسجيل وهو امر مقلق جدا للمدرب ابو رقيق ورغم الاداء الجيد والحيوي والروح العالية التي اظهرها لاعبو المكبر امام الهلال الا ان الفوز كان سيحدث فارقا بلا شك في مسيرة الفريق الساحوري ووضعه الحالي.

ويجب على ابو رقيق ان يبني على هذا الاداء الجيد في المواجهات المقبلة والعمل كذلك على تطوير الشق الهجومي ومن المهم ان يستعيد بعض نجومه الثقة من جديد وعلى راسهم اشرف نعمان وغيره لكي يعود المكبر بقوة والمطلوب الان انتصار وشيك يعلن عن مرحلة جديدة من النجاحات لكي يعوض الفريق البداية المخيبة والباهتة للدوري.

هلال القدس في اول مبارياته في الدوري لم يقنع كثيرا وخاصة هجوميا فرغم بعض الفترات الجيدة الا ان الهلال اجمالا افتقد للعمق الهجومي المطلوب وشكل غياب مهاجم متقدم مشكلة كبيرة حيث تركزت المحاولات الهجومية على يامين ولم يقنع زملاءه كثيرا في هذا الجانب ، ووضع غياب ابراهيم الحبيبي المتكرر عن تشكيلة الهلال علامة استفهام كبيرة على مدى اقتناع المدرب به وهو لاعب التعزيز الذي من المفترض ان يساهم مع الهلال هجوميا خاصة بعد مغادرة نجوم لها وزنها امثال الدباغ ومحمود عويسات ونعمة .

وفي رأيي تاخر المدرب امجد طه كثيرا في تغييراته في الشوط الثاني واحدث نزول عبيد السريع انتعاشا فاضاع اخطر الفرص الهلالية بعد مجهود طيب من يامين افضل اللاعبين ، فيما احتاج الحارس اصيل عويسات الذي لعب مكان الدولي رامي حمادة لاكثر من تصدي جيد لمنع أي هدف ساحوري.

الهلال له مباراتان مؤجلتان امام القوات غدا الثلاثاء وامام الثقافي وهو يامل في الفوز بهما للاعلان عن نفسه بقوة كمنافس قوي على لقبه الذي احرزه بتميز في المواسم الثلاثة الماضية وتبدو تشكيلة الهلال قوية جدا ولكن الشق الهجومي مقلق نوعا ما وعلى المدرب امجد طه ان يعمل على تطويره وفاعليته في قام المواعيد.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :