ما بعد خسارة "الفدائي"


كتب محمود السقا- رام الله
انتهى مشوار "الفدائي" في التصفيات التمهيدية المؤهلة للمونديال القطري اثر خسارته امام أوزبكستان بهدفين دون رد في اللقاء، الذي جرى في العاصمة الأوزبكية طشقند.
خسارة "الفدائي"، كانت متوقعة نظراً لتواضع المستوى، الذي رسخه امام اليمن واوزبكستان، بدليل انه لم يُهدد المرمى الاوزبكي سوى بكرة عادية، انطلقت من قدم محمد درويش.
  توالي الخسائر سوف يؤثر على "الفدائي"، خصوصاً لجهة التصنيف الشهري المنبثق عن الفيفا.
  معركة الفدائي، حالياً، سوف تنصب، فقط، على التأهل لنهائيات أمم آسيا، وكي يحقق هذا المطلب فلا بد ان يحصد ست نقاط من سنغافورة واليمن، كي ينأى بنفسه عن المركز الخامس في المجموعة الرابعة، والذي يعني عدم التأهل لنهائيات 2023 المقرر ان تجري في الصين.
  حصد نقاط اليمن وسنغافورة بالإمكان، خصوصاً وان اللقاءين سوف يُقامان في ملعب الشهيد فيصل الحسيني، ثم إن اتحاد الكرة سارع في اعقاب خسارة الفدائي امام أوزبكستان الى تشكيل لجنة لتقييم آداء المنتخب والجهازين: الفني والإداري، ما يعني ان هناك إدارة فنية، وأخرى إدارية سوف تكملان مشوار "الفدائي" فيما تبقى من لقاءات، وهي عبارة عن ثلاثة من بينها واحدة خارج الديار امام السعودية.
  لقاء الامس، الذي جمع الفدائي ونظيره الاوزبكي، كان عبارة عن سيناريو متوقع، وهو ان الاوزبك سوف يُبكرون في الامتداد لمرمى رامي حمادة، معتمدين على المحاور، كمحطات عبور، من اجل سحب المدافعين، ورفع كرات هوائية ساقطة داخل الصندوق، ومقابلها إما بالرأس او الأقدام اذا كانت التمريرة أرضية زاحفة، ومن خلال هذا النهج، اهتزت شباك الفدائي بهدفين احدهما من كرة هوائية والثاني من تسديدة زاحفة.


المصدر : بال سبورت
التاريخ :