مرحبآ بالأختلاف

يسعد صباحك أخي محمود السقا...
وجهة نظري من الخطأ أن يتدخل المدربون المحليون في آلية انتقاء المدير الفني للمنتخب، آلية اختيار المنتخب تتم من خلال لجنة فنية مؤهلة وبالتشاور مع رئيس الاتحاد، تتم هذه الآلية للاختيار وفقاً لدراسة تخضع للمؤهلات والخبرة والخصائص الشخصية للمدير الفني للإشراف على تدريب المنتخب، وعلى ذلك يتم الاختيار، بالإضافة إلى خطة عمل الاتحاد مع المنتخب الأول والأهداف، التي يسعى الاتحاد إلى تحقيقها في المراحل القادمة، من خلال التصفيات والوصول للنهائيات، بعد أن يتم اختيار المدير الفني الذي يمتلك المؤهلات، الخبرة، المعرفة، الخصائص الشخصية بما يتناسب مع أهداف الاتحاد يتم بعد ذلك تقديم خطة من المدير الفني، الذي وقع عليه الاختيار للمنتخب الوطني، مع التأكيد على أن تكون خطة المدرب بأهداف مرحلية تتطابق مع أهداف الاتحاد التي يسعى إلى تحقيقها، كي تكون هناك قدرة وقابلية للقياس والتقييم بناءً على الأهداف التي تم الاتفاق عليها في خطة العمل، من خلال واجبات يتم تنفيذها لتحقيق هذه الأهداف.
   التقييم الأولي لحالة المنتخب، فنياً وإدارياً، التقييم المصاحب، من خلال المتابعة والتقارير الفنية، التقارير الإدارية، والتقارير الإعلامية، والمصادقة عليها من رئيس الاتحاد واللجنة الفنية بعد كل مباراة ومعسكر تدريبي، ثم التقييم البعدي بعد كل موسم وبعد كل نهاية تصفيات أو نهاية النهائيات.
  خطة العمل مع المنتخبات أو أي مجال آخر يجب أن تتم من خلال أربع مراحل هي، أولاً: مرحلة الملاحظة، ثانياً: مرحلة التحليل، ثالثاً: مرحلة التنفيذ، رابعاً: مرحلة التقييم النهائية وبين كل مرحلة وأخرى من المهم أن يكون هناك تقييم.
 تقبل مروري./ د. سامر خضر



المصدر : بال سبورت
التاريخ :