مركز بلاطة.. لغة الأرقام لا تكذب

كتب محمود السقا- رام الله
ينساب فريق الكرة في مركز بلاطة، برشاقة ممزوجة بالثقة، صوب منصات التتويج متفوقاً، بجدارة واستحقاق، على فريق كبير ويعج باللاعبين الموهوبين، والمقصود، هنا، فريق جبل المكبر، بثنائية مقابل لا شيء.
   أبناء بلاطة كما فريق المكبر، قدموا لقاءً مثيراً وشيقاً وحافلاً بكل أبجديات الكرة الحديثة، فهناك السرعة، وهناك التمرير من اول لمسة، وهناك المهارة، التي رسخها الكثير من اللاعبين، ولا أريد ان اذكر منهم احداً مع ان الحركة الرائعة، التي قام بها بهاء علقم، تستحق الإضاءة والاشادة والتغني بصاحبها.
   لاعبو بلاطة، ومن امامهم سعيد أبو طاهر، المدير الفني، يسيرون، بثبات، باتجاه ترجمة الرغبة الجامحة، التي تسكن قلوب وعقول أبناء مخيم بلاطة، بإضافة تاج الدوري الى خزائنهم، كي يصطف الى جانب كأسي: الرئيس الشهيد الخالد، ياسر عرفات، وفلسطين.
   لغة الأرقام لا يمكن ان تكذب او تتجمل، فهي تشير في مجملها، حتى اللحظة، الى ان فريق بلاطة ذاهب باتجاه المنافسة، بقوة، على اللقب.
   على مدار ثمانية أسابيع، هي عمر دوري المحترفين، فان أبناء المركز لم يتجرعوا مُرّ الخسارة، في حين تعادلوا ثلاث مرات، وأنجزوا الفوز خمس مرات، واصطادوا شباك المنافسين باثني عشر هدفاً، ولم تهتز شباكهم سوى ثلاث مرات.
  هذا السجل الزاخر، يؤشر الى ان الفريق يسير في الاتجاه الصحيح، وفي تقديري ان هذا الحال لم يأت من فراغ، بل يؤكد ان هناك إدارة فنية لديها ما تقول، وان هناك مجلس إدارة يقف على كل صغيرة وكبيرة، وهناك جماهير متفانية ومخلصة في حب فريق المركز. بالتوفيق والى الامام.


المصدر : بال سبورت
التاريخ :