حتى الخمسين عاماً

كتب محمود السقا- رام الله
أحترم كل شخص يتسلح بالطموح، ويصر على التمسك به، ويتعاطى معه باعتباره نهج حياة، وأغبط، كثيراً، كل مَنْ لا يستسلم للظروف، ويُسارع إلى التغلب عليها، بالإصرار والعزيمة والدأب على المثابرة والعمل الجاد المثمر والبنّاء.
  النجم البرتغالي، ونجم فريق يوفنتوس الإيطالي، كريستيانو رونالدو، حقق من النجاحات والإنجازات والأرقام القياسية ما يجعله يكتفي بما أنجزه طوال مسيرته الحافلة كلاعب يبلغ من العمر خمسة وثلاثين عاماً، لكنه يرفض الاكتفاء، ويتطلع إلى المزيد من النجاحات والإنجازات، رغم أنه في عُمر متقدم في عالم الكرة الذي يحتاج إلى الدماء الشابة.
  رونالدو خرج على الصحافة بتصريحات مثيرة ومُفعمة بالثقة، خصوصاً عندما أكد أنه سيبقى في ملاعب الكرة حتى الخمسين عاماً، وقال: لن أغادر الميادين إلا إذا شعرت أنني لا أستطيع تقديم أي إضافة جديدة، ساعتئذٍ سأغادر على جناح السرعة.
  فضول الصحافيين دفعهم كي يستطردوا في أسئلتهم، ومن أبرزها: ماذا تنصح لاعبي الكرة، سواء مَنْ هم في مثل سنك أم من الوجوه الشابة؟
  إجابة رونالدو كانت كالتالي: نصيحتي لأي لاعب كرة بأن يتسلح بالطموح، وأن يكون مثابراً وجاداً وألا يكتفي بالاعتماد على الوجبات التدريبية التي يتلقاها من مدربيه، على أهميتها وقيمتها، بل من المهم أن يعتمد على نفسه، فهناك أساليب من شأنها أن تعزز من إمكانيات اللاعبين، وفي مقدمتها التدريبات الفردية، وهذا ما أمارسه شخصياً. وعلى سبيل المثال وليس الحصر، فإنني أواظب على ممارسة تمرينات عديدة أرى أنها ضرورية.
  رونالدو نصح اللاعبين بالمواظبة، أيضاً، على القراءة والتعلم، مؤكداً أن المطالعة تساهم في صقل شخصية اللاعبين، وتدفعهم إلى البحث والتحري عن كل جديد ومفيد يحافظ على حضورهم الذهني والبدني.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :