بأنتظار القرار... اليوم

كتب محمود السقا- رام الله 
بلغة ينبغث من فحواها التهديد والوعيد والتحدي، كتب أحدهم على مواقع التواصل الاجتماعي يقول: اليوم سوف يتخذ اتحاد الكرة قراره بشأن مصير اللقاء، الذي سبق وان جمع فريقي: اتحاد الشجاعية واتحاد خان يونس، ضمن منافسات الدوري الممتاز في محافظات الوطن الجنوبية، وتخلله اعتداء سافر ومُدان ومرفوض على الحكم المساعد محمد خطاب بـ "مفرقعة".
  ثمة توقعات ان يتخذ الاتحاد قراراً يقضي بتخسير فريق اتحاد الشجاعية، وهنا مربط الفرس وفقاً لصاحب "البوست" المُشار اليه أعلاه.
   يقول: اذا أثبت الاتحاد بالدليل القاطع ان جماهير الشجاعية هي التي اطلقت المفرقعة، فسوف يمتثل الجميع للقرار، وغير ذلك، فان لكل حادثاً حديث.
  واضح، تماماً، ان التهديد والوعيد هو الذي يطغى على ما سواه، وهنا الطامة الكبرى.
الرد الأمثل من اتحاد الكرة أن لا يتردد في اتخاذ القرار، الذي يرى أنه الأنسب والأكثر تأثيراً في عملية ضبط الجماهير وردعها كي لا يتكرر مثل ذلك المشهد الغريب عن عاداتنا وقيمنا وموروثاتنا.
  شخصياً أؤيد اتحاد الكرة في القرار، الذي سوف يتخذه، مهما كان، واطالبه ان لا يتهاون ولا يتلكأ، ولا ينزع باتجاه منطق أنصاف الحلول في مسائل على قدر كبير من الخطورة.
  نحن عندما ننظم مسابقات تنافسية رسمية، فان الهدف منها بث روح التحدي والتنافس الشريف في نفوس الناشئة قبل اللاعبين.
  لتذهب الكرة الى الجحيم مقابل ان نصون شبابنا، وننأى بهم عن السلوكيات الفجّة والسلبية، وعلى رأسها الاعتداءات الهمجية والبربرية.


المصدر : بال سبورت
التاريخ :