سباق الأمتار الأخيرة هي الأصعب

 


كتب محمود السقا- رام الله

خلافاً لمسابقة فرق اندية الدرجة الممتازة في محافظات الوطن الجنوبية، التي حسمها خدمات رفح، مبكراً، فإن منافسات دوري المحترفين مرشحة، لأن تبقى فصول الاثارة قائمة حتى الأسابيع الأخيرة، وهذا الامر يصب في قنوات نجاعة المسابقة وقوتها، وإن بصورة نسبية، رغم انها تُكابد العديد من التحديات، ويقف في مقدمتها الغياب الجماهيري، الذي ما زال يعزف عن الحضور، ما يتطلب وقفة جادة لقيادة الاتحاد، من اجل الوقوف على الأسباب، تمهيداً للشروع في وضع الحلول العملية والبناءة والقابلة للتنفيذ.
  فريق الكرة في مركز بلاطة هو الأقرب لخطف التاج، وتقديمه هدية نفيسة وغالية لجماهير أبناء المخيم، الذين يزحفون بأعداد، أضحت هي الأضخم على مستوى الدوري.
   اقتراب بلاطة من منصات التتويج لا يعني، بالمطلق، اسقاط حسابات الفرق، أكانت مُطاردة مثل مركز الامعري، أم طامحة مثل حامل اللقب، هلال القدس.
   لغة الأرقام، تشير الى ان رصيد بلاطة استقر عند النقطة 36 بعد انتهاء منافسات الأسبوع السابع عشر، مبتعداً عن الامعري بخمس نقاط، وعشر نقاط عن هلال القدس، مع وجود لقاءين مؤجلين للهلال، الأول امام المكبر، وسيقام اليوم، والآخر امام اهلي الخليل، والفريقان يعيشان ذروة حضورهما في هذه الأيام.
  خمسة أسابيع متبقية على اسدال ستائر الدوري، وهذا الهامش الواسع من شأنه ان يقلب الأمور رأساً على عقب، وهذا ما ينبغي ان يتوقف عنده، باستمرار، مركز بلاطة، خصوصاً وانه اصبح قاب قوسين او ادنى من التتويج شريطة ضبط النفس، وعدم الدخول في جدل مع الحكام.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :