تتويج مركز بلاطة بدوري المحترفين مؤجل بقرار جائر من "كورونا"


الخليل- كتب محمد عوض/ بعدما أصبح مركز بلاطة قاب قوسيْن أو أدنى من التتويج بلقب دوري المحترفين، لأوّل مرّة في تاريخه، تحت قيادة المدير الفني سعيد أبو الطاهر، تأجلت المسألة قسراً، بسبب فيروس "كورونا"، ما دفع قيادة الحركة الرياضية إلى إيقاف النشاط لحين انتهاء الغمة.
   سعيد أبو الطاهر سيدخل التاريخ لأنه قاد "جدعان جبل النار" للتتويج بلقب الأضواء، بعد سنواتٍ طوال من المنافسة المتقدمة، إذ يتواجد الفريق في قمةِ الترتيب العام برصيد 42 نقطة، بفارقِ سبع نقاط عن أقرب المطاردين، مركز الأمعري، ولم يتبق الا ثلاث جولات، أي أن انتصاراً واحداً يحسم المهمة.
  الفيروس اللعين، الذي أوقف النشاط الرياضي في العالم، وحرم المتابعين من متعة الألعاب المختلفة، سواء بالممارسة أو بالمتابعة، وأدى إلى إيقاف عجلة الاقتصاد الرياضي دولياً، ألقى بظلالٍ ثقيلة على مخيم صامد، كان ينتظر فرحةً تُغير معالم البؤس في أزقته، بحكمِ الحالةِ العامة التي يعيشها.
  بلاطة وصل إلى صدارةِ الترتيب، بجدارةٍ واستحقاق، وبعدما قدم أداءً لافتاً، وتفوَّق على المنافسين الآخرين، وفرضت هيئته الإدارية، حالةً مميزةً من الاستقرار على مختلفِ الأصعدة، رغم الظروف المالية الصعبة، واستطاع الجهاز الفني بقيادة أبو الطاهر التعامل مع شتى الظروف، وتحقيق المطلوب.
  كورونا، بإذنِ الله، سيزول، وستعود المنافسات مجدداً إلى الملاعب الخضراء، وهذا يتطلب حكمةً من الناس، وتعاملاً ذكياً، وخلّاقاً، وتجاوباً، دائماً، مع تعليمات الجهات المسؤولة وعقبه، ستنتعش المدرّجات، والمستطيلات الخضراء، وسيصل كل فريق إلى الهدف الذي رسمه، إذا أحسن تنفيذ المخططات.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :