الانطلاق بقواعد صارمة...

كتب محمود السقا- رام الله
تعود الحياة الى ملاعب الكرة العالمية من بوابة الدوري الالماني "البوندسليغا" اليوم، وهو من الدوريات الكبرى في اوروبا، وسيكون عشاق الكرة على موعد مع الاثارة والندية، ولكنها المختلفة، جذرياً، عن السابق، لأن المنافسات ستقام من دون جماهير حفاظاً عليها من شبح "كورونا"، الذي ما زال يتربص بالعالم.
   سيكون بمقدور عشاق الكرة العودة الى شغفهم وعشقهم، من خلال متابعة فنون الكرة الجميلة، عبر الشاشة الصغيرة، بعد فترة جفاف طال امدها، وامتدت على مدار شهرين كاملين، اي منذ ان اطلّ "كورونا" برأسه البشعة فارضاً حظر التجوال على كافة مناحي الحياة، على امتداد رقعة الكرة الارضية.
  انطلاق منافسات الدوري سوف تكون بقواعد صارمة، فقد تمت مراعاة كافة وسائل إنجاح خطوة الاستئناف، بفرض خمس عشرة قاعدة سيصار الى الاخذ بها، قبل انطلاق صافرة البداية، ولعل ابرزها: اجراء فحص على جميع اللاعبين والمدربين والاداريين والمرافقين للتأكد من سلامتهم قبل دخولهم ارض الملعب، وهذا التدبير في تقديري هو الاهم، لأن اللاعب هو محور المنافسات، جنباً الى جنب مع الطاقمين: التدريبي والفني، فضلاً عن عدم المصافحة والحيلولة دون الاحتفال بالاهداف عند التسجيل، وحظر البصق، والتباعد بين لاعبي الاحتياط بحيث يفصل بين اللاعب والاخر مقعد شاغر، والاكتفاء بثلاثة اطفال لجمع الكرات.
   الألمان في غاية الذكاء عندما قرروا استئناف الدوري، خصوصاً في ظل اخبار مؤكدة، تشير الى ان مليار شخص سوف يواكبون الدوري عبر محطات التلفزة، وهذا الكم الهائل سوف تكون له ارتداداته الايجابية، ليس، فقط، على الكرة الالمانية وأنديتها وفرقها، على اهميتها، بل على بلاد الراين ككل.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :