هلال أريحا.. العودة لمصادف الدرجةِ الأولى تحتاج إلى جهدٍ مضاعف

الخليل- كتب محمد عوض/ ليست المرّة الأولى التي يصل فيها هلال أريحا إلى دوري الاحتراف الجزئي، وقد سبق وأن لعبَ في دوري المحترفين، لكن تجاربه لم تكن ناجحة، ما أدى إلى هبوطه تدريجياً، حتى وصل للدرجة الثانية، ولعب فيها هذا الموسم لحساب مجموعة الوسط إلى جانبِ ثمانية فرق أخرى.
  هلال أريحا، حقق أرقاماً ممتازة في دوري الثانية هذا الموسم، واستطاع الصعود لمصافِ الدرجة الأولى، بعد ان تصدر الدوري في مجموعته برصيد 34 نقطة، بفارقِ تسع نقاط عن جبل الزيتون أقرب مطارديه، وأنجز المهمة بتميز ويسر، على عكسِ ما حصل في مجموعتي الشمال والجنوب.
  ما تجب الإشارة إليه، هنا، أن الهلال، يمثل محافظة أريحا والأغوار في دوري الدرجةِ الأولى، ما يعني أن الدعم يتوجب ألا يكون محدوداً أبداً، لأن البقعة الجغرافية هذه، بإمكانها وفقاً للقدرات الاقتصادية، أن تمول فريقاً كما يجب، وتدعمه بأفضل صورة، حتى لا يكون عابراً على البطولات المتقدمة.
الهيئة الإدارية للنادي، يتوجب عليها ألا تركن لفترةٍ متأخرة من سوق الانتقالات الصيفية، بل تعمل بشكل مضاعف لتحديد الاحتياجات الرئيسية، وتقوم بتلبيتها، وتخلق حالةً من الاستقرار على مختلفِ الأصعدة، وتوفر البيئة الخصبة لتطوير مهارات أبناء النادي من العناصر الشابة لتحقيق الفائدة مستقبلاً.
  أرقام هلال أريحا في دوري الدرجة الثانية جاءت كالتالي: لعبَ الفريق 16 مباراة، حقق الانتصار في 10 مواجهات، وتعادل في أربع، بينما خسر جولتيْن، سجل 34 هدفاً، كأقوى خط هجوم، وتلقت شباكه 21 هدفاً

المصدر : بال سبورت
التاريخ :