أمجد طه.. مصير يكتنفه الغموض مع هلال القدس

الخليل- كتب محمد عوض/ لم يستطع هلال القدس، على الرغم من وجود نخبة من أبرز اللاعبين المحليين، تحقيق إنجاز في الموسم الكروي المنقضي، بسبب حالة عدم الاستقرار الإداري، نتيجة ابتعاد الرجل المركزي، باسم أبو عصب، عن موقعه كرئيس للنادي، الأمـر الذي أدى إلى سوء الحالة المالية.
  أمجد طه، قاد دفة هلال القدس على الرغم من الانتقادات الكبيرة التي وجهت له من الكثير من المتابعين والرياضيين والنقّاد، إلا أنه تحمّل، وواصل في ظروفٍ قاهرةٍ، ربما لا يستطع أي مدرّب احتمالها، وناشد في العديد من المرّات، بضرورة تدخل مؤسسات العاصمة لإنقاذ الفريق من الغرق.
  الموسم المنصرم، جاء أمجد طه، وكان الفريق مليئاً باللاعبين المميزين في مختلفِ الخطوط، لأن الإدارة كانت قد عملت في سوق الانتقالات الصيفية، وحافظت على غالبية العناصر البارزة، لكن هذا الموسم قد لا يحدث ذلك، ربما يعود عناصر الداخل للانضواء في فرق هناك، وقد يرحل غيرهم لأندية محلية منافسة.
  استمرار أمجد طه مع الهلال المقدسي، محفوف بالمخاطر، ولم تعلن، أساساً، الهيئة الإدارية عن أي قرارات بشأنه، أو بشأن اللاعبين، والمسألة مليئة بالتعقيدات، لأن قيادة مؤسسة بهذا الحجم تتطلب اجتهاداً عظيماً، وقدرات مالية واسعة، وفتح أفق للتمويل بملايين الشواقل، لأن النادي، ليس الفريق الأول وحده.
  كل الأشياء تبدو غامضة فيما يتعلق بموسم كرة القدم المقبل؛ بصعوبةٍ بالغة، استطاع اتحاد الكرة، تحمل أعباء الموسم الأخير، في ظل غياب الرعاية لدوري المحترفين، نظراً لغياب الدعم من قبل المؤسسات الكبرى في الوطن.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :