غزة ولغة الصراحة والوضوح

كتب محمود السقا- رام الله
ليس هناك ما هو أجمل من الوضوح، والنزوع باتجاه لغة الصراحة التي عادة ما تتخللها المكاشفة، ووضع النقاط فوق الحروف.
   مثل هذا السلوك لمسته، من خلال مطالعتي لما جاء في اللقاء التشاوري المفتوح، الذي جمع مجلس إدارة اتحاد الكرة في المحافظات الجنوبية مع أعضاء جمعيته العمومية، أمس، وكان مسرحه نادي الشاطئ.
  كانت اللغة، التي خيمت على أجواء اللقاء، أو الاجتماع، تتسم بالشفافية المطلقة، فكان من الطبيعي أن يبعث هذا النهج، الصحي والصحيح، على الارتياح والرضا والتفاعل الإيجابي.
مفاصل محورية أفرزها اللقاء، وكان من أبرزها: اتضاح الرؤية فيما يتعلق بانتخابات اتحاد الكرة، من خلال التأكيد على أن الانتخابات سوف يتم إجراؤها في شهر أيلول المقبل، وهذه النقطة حسمها الاتحاد، وباتت الأسرة الكروية على أبواب انتخابات، نأمل أن تفرز الأفضل، وأن يكون للكوادر الأكاديمية، وعلى   وجه التحديد، أساتذة الجامعات موطئ قدم موسع في عضوية مجلس الإدارة الجديد، خصوصاً أولئك   القادرين على الإثراء والعطاء واجتراح الحلول، وهم موجودون حتى وإن كانوا معدودين على الأصابع.
   نقطة جوهرية أخرى انبثقت عن الاجتماع، وهي أن المحكمة الرياضية، ستكون المرجعية القانونية الأرفع شأناً، لا سيما في عملية البتّ بالقضايا الجدلية والخلافية، وفي مقدمتها نهائي كأس فلسطين، الذي جمع شباب رفح وغزة الرياضي، وما واكبه من أحداث وصولاً إلى تحويل منصات التواصل الاجتماعي إلى ما يُشبه ساحة وغى بين أنصار الطرفين، وهو ما دفع الاتحاد للمطالبة بوضع حد له حفاظاً على أجيالنا، وعلى نسيجنا الوطني، الذي يتقدم على ما سواه.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :