أهلي قلقيلية.. الأوضاع الاقتصادية الصعبة تساهم في الهبوط للدرجة الاولى


الخليل- كتب محمد عوض/ مر أهلي قلقيلية بظروفٍ صعبة على مستوى دوري المحترفين، ولم يستطع البقاء في موقعه، بسبب أوضاعه الاقتصادية الصعبة، وبالتالي عجز مجلس الإدارة عن إبرام صفقات مناسبة على مستوى مختلفِ الخطوط، ما منح المنافسين فرصة التفوق، وإقصائه للدرجة الأولى –الاحتراف الجزئي.
   عودةُ أهلي قلقيلية إلى الأضواء مسألة صعبة ما لم تتوفر الموارد الاقتصادية اللازمة للحفاظ على بنية الفريق، وتدعيمه كما يجب، والأنباء التي ترد من هناك تشير الى ان العديد من اللاعبين يفكرون في الرحيل بشكلٍ جدي، ومنهم من اقترب من التوصل لاتفاق مع أنديةٍ قريبة جغرافياً.
الإجابة على السؤال: هل يمكن "لغزلان الشمال" العودة إلى المحترفين؟ نعم، لكن بشروط؛ ولا يمكن تقديم إجابة مغلقة عن سؤال مفتوح وعميق كهذا.
   الفريق بحاجة لعمل إداري مكثف مدعوم من مؤسسات المحافظة، ورجال الأعمال، وإلا سيكون وضعه صعباً في الدرجة الأولى، التي ليست سهلة.
   رئيس مجلس إدارة أهلي قلقيلية، غسّان جوابرة، رجل مثابر، ويعمل بجد واجتهاد، لكن المؤسسات او رجال الاعمال لم يقدم المساعدات المرجوة، وقد ناشد عدّة مرّات بضرورة الالتفاف حول النادي، وتقديم العون، لكن لم يتجاوب إلا قلّة، وإذا لم تتماسك الإدارة، وكل من يحب النادي، فسيحدث الانهيار غير المرغوب أبداً.
الفريق بحاجة ماسة إلى دعم مالي، وإلا فسيصبح السؤال: هل يستطيع أهلي قلقيلية البقاء في الدرجة الأولى؟ 
  كرة القدم، لعبة مجنونة، ولا تلقي بالاً للأسماء، والتاريخ، والانتماء، المتطلبات باتت مختلفة، وحتى أبناء النادي لديهم مطالب مشروعة كغيرهم، والتأخير قد يقود إلى المجهول.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :