أصحاب الهِمم يقودون الأصحاء

كتب محمود السقا- رام الله
لا شيء يقف في وجه طموحات المرء، خصوصاً اذا كان سلاحه الاصرار والعزيمة والارادة، التي لا تلين ولا تستكين، فالصعب حتى وإن كان بحجم جبل، فإنه سوف يستحيل الى سهل وفي المتناول.
  خالد شعبان رياضي موهوب ومثابر، وهو من أصحاب الهِمم، وكان وما زال علامة بارزة في كرة السلة بالكراسي المتحركة، ارادته الأشبه بالحديدة وثقته المطلقة بنفسه جعلته يُحلق في فضاءات النجاح، ليس فقط كلاعب موهوب، بل كمدرب تبوأ العارضة الفنية لفريق ابداع بكرة السلة.
   خالد شعبان فاجأ الاوساط السلوية بالقاء عصا الترحال مع ابداع من دون ابداء الأسباب، وكتب معلقاً على خطوته قائلاً: بعد رحلة ليست بالطويلة مع فريق ابداع الدهيشة السلوي، أعلن عن نهاية مشواري كمدير فني للفريق بعد النجاح بالوصول للمربع الذهبي.
  أتمنى كل التوفيق للفريق في منافسات "البلاي اوف" فيما تبقى من عمر الدوري الفلسطيني بكرة السلة، وأتقدم بكل الحب والشكر لمن ساندني ودعمني ووفر لي هذه الفرصة بالوقوف على رأس الإدارة الفنية للفريق في الفترة الماضية، وشرفني كوني أول مدرب من اصحاب ذوي الاعاقة مدرباً بكرة السلة للاصحاء جسدياً.
  لا أدري ما السبب، الذي دفع خالد شعبان للقفز من قطار ابداع، فالأصل ان يواصل حتى يبلغ المحطة الأخيرة، خصوصاً اذا قُدر لابداع بلوغ النهائي، وهو من ضمن المرشحين؟
  أحيي خالد شعبان لأنه، بمثابرته وعصاميته، فقد أوصل اكثر من رسالة، يصطف في مقدمتها ان الإرادة تصنع المعجزات، وان الإعاقة لا تعني التحوصل والانكفاء في الأماكن المعتمة

المصدر : بال سبورت
التاريخ :