سلوان .. تحضيرات جادة لتخطي حاجز العبور لدوري "المحترفين"


كتب سلطان عدوان/ واصل نادي سلوان تحضيراته للموسم الجديد المقرر انطلاقه في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، وسط طموح بتجنب سيناريو المواسم السابقة واقتحام حلبة المنافسة بقوة.
  ويتطلع الفريق إلى إعادة ترتيب أوراق الفريق الأول لكرة القدم، والظهور بشكل لافت يضمن التوغل صوب مناطق المقدمة في دوري الاحتراف الجزئي.
  ويدرك سلوان المقدسي مدى شراسة المنافسة في ظل سعي بقية الفرق إلى التقدم على سلم الترتيب وإنجاز مهمة الصعود لدوري المحترفين، لكنه يعول على قتال كتيبة جنوده في الميدان.
  ورغم التحديات والظروف الصعبة التي مر بها الفريق في المواسم السابقة، يبقى سلوان مرشحاً دائماً لعبور حاجز القمة متسلحاً بخبرة عدد من لاعبيه ومساندة إدارته وجماهيره.
  وضمن التحضيرات الجادة دعمت الهيئة الإدارية صفوف الفريق بضم الحارسَين حسين أبو قلبين وعبادة الغول، واللاعبين خليل بعيرات وفادي ضحى وعمر شبانة ومحمد حمو ومحمد القروي وعلي عيسى ومصطفى عويس.
  ونجحت في تجديد عقود العناصر المميزة وعلى رأسها محمد عناية وعمر أبو صوي وأيهم سلامة وأحمد عيسى وأمير الخطيب ومحمد حمد وساجد الغول وأيوب مراغة.
واختتم فريق كرة القدم مشوار الموسم المنتهي 2020، رابعاً على سلم الترتيب خلف شباب الظاهرية وطوباس والكرمل.
  وعانى سلوان من مغادرة عدد من العناصر المؤثرة مع نهاية مرحلة الذهاب، إلى جانب غياب آخرين بداعي الإصابة والعقوبات.
  في موسم 2012، اختتم مشواره سابعاً بدوري الاحتراف الجزئي، بينما ودع المسابقة موسم 2013.
وعاد لدوري الاحتراف الجزئي موسم 2014، ورسخ حضوره بالصعود لدوري المحترفين موسم 2015، لكنه لم يصمد طويلاً وعاد لمكانه موسم 2016.
  واحتضن المركز الرابع بدوري الاحتراف الجزئي موسم 2017، قبل أن يودع المسابقة من جديد صوب الدرجة الثانية موسم 2018.
  ودافع عن كيانه وعاد لدوري الاحتراف الجزئي موسم 2019، وأخفق في التأهل لدوري الأضواء موسم 2020.
  ويمني الفريق النفس بترجمة تحضيراته داخل المستطيل الأخضر، وتسجيل الأرقام المثمرة في سجلات الموسم الجديد للحافظ على كبريائه وهيبته.

المصدر : بال سبورت
التاريخ :